رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بعد إدانته بالسجن.. المدون الجزائري مرزوق تواتي يضرب عن الطعام


مرزوق تواتي

بدأ المدون الجزائري، مرزوق تواتي، والمحكوم بالسجن سبع سنوات بعد إدانته بتهمة التخابر مع دولة أجنبية، إثر مقابلته دبلوماسيا إسرائيليا، إضرابا جديدا عن الطعام، بحسب ما أعلنت عنه منظمة "مراسلون بلا حدود"، اليوم الأربعاء، مطالبا بإعادة النظر في ملفه.

وأوضحت المنظمة، في بيان، أنه منذ 8 يوليو "توقف مرزوق تواتي عن تناول الطعام (..) احتجاجا على إدانته التي يعتبرها ظالمة".

وأضافت المنظمة أن تواتي "يطالب بإلغاء عقوبته والإفراج عنه، والتخلي عن ملاحقته قضائيا"، منددة بـ"عدم انسجام" العقوبة ضده مع الوقائع المنسوبة إليه.

وأوقف تواتي (30 سنة) في بجاية، على بعد 260 كيلومترا شرق العاصمة، في يناير 2017، وحُكم عليه بالسجن النافذ عشر سنوات بتهمة تقديم "معلومات استخباراتية لعملاء قوى أجنبية من المرجح أن تضر بموقف الجزائر العسكري أو الدبلوماسي أو مصالحها الاقتصادية الضرورية"، وهي تهمة تصل عقوبتها إلى السجن 20 عاما، ثم خُفِّض الحكم إلى سبع سنوات.

وأدين تواتي بعد نشره حوارا مصورا على مدونته مع متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية، كما أدين بتهمة "الدعوة إلى التجمهر غير المسلح" بعدما دعا عبر صفحته على فيسبوك إلى التظاهر، لكن المحكمة برأته من تهمتين تتعلقان بالمساس بأمن الدولة، منها تهمة "حمل السلاح ضد سلطة الدولة" التي عقوبتها الإعدام.

ومنذ توقيفه في بداية 2017، أضرب تواتي مرارا عن الطعام.

وقالت منظمة مراسلون بلا حدود إن "مرزوق تواتي يحتج اليوم مخاطرا بحياته"، مذكرة بأن "السلطات الجزائرية مسؤولة عن حياته"، ومطالبة "القضاء بإعادة النظر بأسرع ما يمكن في حالة هذا المدون المعاقب لأنه مارس حقه في الإعلام".

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG