رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

'اتركوا رئيس الجمهورية'.. ماذا يقصد عمارة بن يونس؟


عمارة بن يونس

دعا رئيس حزب الحركة الشعبية الجزائرية، عمارة بن يونس، إلى ترك الرئيس ليقرر موقفه من الترشح لعهدة رئاسية خامسة، معتبرا أنه "لا يجب على أي شخص إجبار الرئيس بوتفليقة على الترشح لعهدة خامسة، كما لا يحق لأحد منعه من الترشح خارج المجلس الدستوري".

وأضاف بن يونس أن حزبه كان قد دعّم "الرئيس بوتفليقة للعهدة الرابعة في 2014، اتركوا العهدة الرابعة تنتهي، واتركوا رئيس الجمهورية يتخذ قراره بضميره".

ويعتبر عمارة بن يونس من بين قادة الأحزاب البارزين، الذين دعموا الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة خلال ترشحه للعهد الرابعة ضمن تحالف حزبي قاده كل من حزب جبهة التحرير الوطني، وهو الحزب الحاكم في الجزائر، والتجمع الوطني الديمقراطي الذي يقوده الوزير الأول أحمد أويحيى.

وأثارت تصريحات عمارة بن يونس ردود أفعال متباينة بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر، إذ تساءل البعض عما إذا كان التصريح يعني أن بن يونس ضد ترشح بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة.

وعلق أحدهم على تصريح بن يونس بأنه لم يقرر بعد موقفه من العهدة الخامسة، بينما رد متابع آخر على تصريحات عمارة بن يونس بأنه يعلم أن الحالة الصحية لرئيس الجمهورية لا تسمح له بالترشّح لعهدة رئاسية خامسة.

وردا على التعليقات المنتقدة لرئيس الحركة الشعبية الجزائرية، عمارة بن يونس، في مواقع التواصل الاجتماعي، وفي المنشورات التي تناولت دعوته التي وجهها إلى المقربين من الرئيس بوتفليقة، بأن يتركوه للإعلان عن موقفه بكل حرية، تساءل معلق "عن السر وراء الهجوم على بن يونس. هل لأنه لم يعلن مساندته لبوتفليقة هذه المرة؟"

ومن جهة أخرى، انتقد البعض ما وصفوه بـ "المواقف المتغيرة" لرئيس الحركة الشعبية الجزائرية، في حين تساءل آخرون عما إذا كان الرئيس في وضع يسمح له بالاختيار، في إشارة إلى حالته الصحية.

وفي سياق ردهم على التصريحات الخاصة لعمارة بن يونس، وجه معلقون انتقادات حادة لمواقفه السابقة خلال دعمه بوتفليقة الترشح للعهدة الرابعة، خصوصا تلك التي "شتم فيها من لا يقف في معسكر الموالاة".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG