رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

صادق دزيري: هذه مطالبنا لإصلاح البكالوريا في الجزائر


صادق دزيري

يتحدث الأمين العام للاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، صادق دزيري، في هذا الحوار، لـ"أصوات مغاربية"، عشية إعلان نتائج امتحانات شهادة البكالوريا لدورة 2018 عن مطالب نقابته بشأن إصلاح امتحانات البكالوريا في الجزائر.

إليكم نص المقابلة

كواحدة من النقابات الناشطة في قطاع التربية بالجزائر، ما هو تقييمكم لنتائج امتحانات شهادة البكالوريا المعلن عنها مساء الخميس في الجزائر؟

التقييم الأولي للنتائج من حيث الرقم في حد ذاته مقبول، لكن السؤال الذي يطرح نفسه: هل يتوفر الملمح المطلوب في الرقم المعلن؟

الحقيقة أن النتائج المعلن عنها لا ترقى إلى المستوى المطلوب. وقد اقترحنا بالنسبة للرابعة المتوسطة العودة إلى نظام الانتقال السابق مع مراجعة آليات الانتقال من طور لآخر، وذلك بالرفع من معامل الشهادة عند احتساب معدل القبول، ونفس الأمر بالنسبة للخامسة الابتدائية، حيث الأرقام مرتفعة ولا تعكس نسبة النجاح الحقيقية، وذلك بسبب المنشور الوزاري الذي طالبنا بإلغائه وتحديدا البند الذي يربط حق تنقل مدير المدرسة بالنتائج الدراسية التي حقّقتها مدرسته.

هذا يشجع على الغش وتضخيم النتائج لذلك طالبنا بحذف المنشور، لأن النتائج التي نراها مجرد أرقام لا تعكس المستوى الحقيقي، أما نحن فبودنا أن يرتفع معدل النجاح ونعتقد أنه حان الوقت لأن يتحقق الكيف على الكم.

كيف تتوقعون الدخول المدرسي في سبتمبر القادم على ضوء الملفات المطروحة بين نقابتكم ووزارة التربية؟

مبدئيا، بالنسبة لنقابتنا فإن الملفات المهنية الكبرى المطروحة تلقى تفهما لدى الوزارة، وقد تكون مسألة الإصلاحات الخاصة بإعادة هيكلة امتحانات البكالوريا مدعاة للإضرابات.

ونحن نبحث عن موقف يكون فيه بعض من الإجماع حول الملف المطروح على طاولة الحكومة، لأننا نخشى أن تكون فيها مقصلة بالنسبة لمواد الهوية الوطنية، لأن تقليص عدد أيام امتحان البكالوريا سيقلص المواد الممتحن فيها.

ونحن طلبنا بوضوح بأن لا تمس مواد الهوية الوطنية المتمثلة في اللغة العربية والأمازيغية والتاريخ والتربية الإسلامية.

هل طويتم ملف إدراج مهنة التعليم ضمن لائحة المهن الشاقة التي تتيح لأصحابها التقاعد المسبق؟

هذا الملف ما زال مطروحا على الحكومة، وقد اقترحنا إعادة النظر في مسألة التقاعد المسبق لأننا نرفض إلغاءه، والمطلب مطروح في إطار التكتل النقابي، الذي يضم معظم النقابات المستقلة في شتى قطاعات الوظيفة العمومية.

أين وصلت إجراءات تدقيق وزارة العمل في صحة التمثيل النقابي، خصوصا على مستوى قطاع التربية، وهل صحيح أنكم لم تحققوا التمثيل؟

إجراءات التمثيل النقابي لم تتم، هذه مغالطة. وبالنسبة لنقابة عمال التربية والتكوين في الجزائر فنحن نقابة تمثيلية، أما الطريقة التي اعتمدتها الوزارة في إثبات صحة التمثيل النقابي فيها مخالفة للقوانين، لاسيما المرسوم الرئاسي 96-12، في مادته الثالثة ومخالف للنموذج المعمول به بشأن كيفية التمثيل النقابي بوزارة العمل.

لقد طلبت منا وزارة العمل قوائم المنخرطين كاملة بالاسم واللقب في ظرف قياسي وتحديدا يوم 11 مارس 2018، ولم يكن يفصلنا إلا 5 أيام عن عطلة الربيع.

تمنينا فتح نقاش في هذا الموضوع بين الشركاء الاجتماعيين ووزارة العمل، لكنها قالت إن النقابات لم تقدم الإحصاءات بالطريقة المطلوبة.

وهذا يعني أن الخلل لا يوجد في نسبة التمثيل، بل في الإجراءات المتبعة، وعلى أية حال نحن مستعدون للإحصاء من جديد وإثبات ذلك بالوثائق الضرورية التي تثبت هوية كل منخرط.

هل توافقون على الطريقة الأمنية في حماية الامتحانات من التسريب؟

نحن مع الحفاظ على سمعة امتحانات شهادة البكالوريا في الجزائر، لكننا في الوقت نفسه نعتبر أنه إذا كانت قد نجحت الطريقة المتبعة لحماية البكالوريا هذه المرة بهذا الشكل فإننا نريدها مستقبلا أن تتضمن آليات لنشر الوعي في مختلف الأوساط المعنية بالقطاع.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG