رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

في عز صراعه مع سياسيين.. الشاهد يواجه 50 محاميا


رئيس الحكومة التونسية، يوسف الشاهد

يواجه رئيس الحكومة التونسية، يوسف الشاهد، شكوى قضائية تقدّمت بها لجنة تضم 50 محاميا، الجمعة الماضية، تتعلق بقضية تلقي أموال من بريطانيا.

وقال المحامي ياسين عزازة، عضو اللجنة التي صارت تعرف بلجنة "الخمسين": "تقدمنا بشكاية إلى النيابة العمومية ضد رئيس الحكومة، وكل من سيكشف عنه البحث فيما يتعلق بشبهة تلقي أموال من بريطانيا لتشويه الاحتجاجات".

وكانت مظاهرات قد اندلعت في عدد من مناطق تونس، مطلع العام الجاري، على خلفية مقتضيات وردت في قانون المالية أساسا.

وأضاف عزازة، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أن "تقريرا صحافيا بريطانيا أشار إلى أن حكومة الشاهد قد تلقت دعما ماليا من قبل بريطانيا لتشويه المحتجين".

وأردف المحامي أن اللجنة دافعت "عن نحو 500 محتج في تلك الأحداث، وأثبت القضاء براءتهم من التهم المنسوبة إليهم".

وتسعى اللجنة، وفقا للمتحدث ذاته، إلى تقديم شكوى لدى القضاء الدولي ضد الحكومة البريطانية، في سياق القضية نفسها.

وكانت صحيفة "الغارديان" البريطانية قد نشرت، هذا الشهر، تقريرا أشارت فيه إلى تمويل لندن لحملة من أجل مساعدة الحكومة التونسية لنيل تأييد الجمهور، بخصوص قرارات تنوي تنفيذها.

في المقابل، نفت السفارة البريطانية في تونس، عبر صفحتها على فيسبوك، تمويل حكومة بلادها لحملة إعلامية مُؤيّدة لحكومة الشاهد، أو مُناهِضة للاحتجاجات الاجتماعية في تونس.

كما عبَّرت السفارة عن "خيبة أملها من التقارير الإعلامية غير الصحيحة التي شوهت موقف بريطانيا".

وفي السياق ذاته، نفت الحكومة التونسية تعاقدها مع شركات تسويق، في علاقة بما عرفته البلاد من احتجاجات اجتماعية.

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة، إياد الدهماني، في تصريحات صحافية سابقة، مطلع هذا الشهر، إن تعاون تونس مع بريطانيا يتم في إطار اتفاقيات التعاون، تشمل العديد من المجالات، و"لا يتعلق أي منها بالتعاطي مع الاحتجاجات الاجتماعية في البلاد، بأي شكل من الأشكال".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG