رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مهرجان قرطاج يثير جدلا.. توانسة: أعيدوا للمسرح عراقته!


الفنانة التونسية أمينة فاخت في مهرجان قرطاج

أثارت عروض الدورة 54 لمهرجان قرطاج الدولي، نقاشات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي في تونس، بخصوص البرمجة التي اعتبر البعض أنها "لا تتناسب مع عراقة هذا المهرجان وتاريخه".

وافتتح المهرجان في الـ 13 من يوليو، على أن يتواصل إلى غاية الـ 15 من الشهر المقبل، ويتضمن البرنامج 23 عرضا من بينها 10 عروض تونسية.

في المقابل أشاد نشطاء بعودة بعض الأسماء الفنية للصعود إلى ركح المسرح الروماني بعد غياب طويل، على غرار الفنانة التونسية أمينة فاخت، التي استطاعت استقطاب آلاف المتفرجين، فضلا عن عروض أخرى مبرمجة لكل من الفنان العراقي كاظم الساهر واللبنانية ماجدة الرومي.

​ويشير الكاتب المختص في الشأن الثقافي، محمد الناصر المولهي إلى وجود "تفاوت كبير بين العروض وقيمتها الفنية، حيث اجتذب المهرجان بعض الأسماء التي لا ترتقي إلى مستوى ركح قرطاج العريق"

ويضيف المولهي في تصريح لـ"أصوات مغاربية" أن "استقطاب بعض الأسماء غير المعروفة في السنوات الأخيرة أسهم في فقدان المهرجان لبريقه، بعدما كان ينظر إليه سابقا كموعد فني عربي وعالمي، ويعتبره الفنانون تشريفا لمسيرتهم الفنية".

​في المقابل أكد مدير المهرجان، مختار الرّصاع في ندوة صحفية سبقت افتتاح المهرجان وجود "عمل على استمرارية إشعاع المهرجان، والحفاظ على عراقته وخصوصيته، ليبقى منارة متوسطية تحمل رونقها الخاص، بانفتاحها على مختلف الثقافات والأنماط الموسيقية في العالم".

وتبلغ ميزانية الدورة الـ 54 من مهرجان قرطاج نحو 5 ملايين دينار تونسي (نحو 1.9 مليون دولار أميركي).

​المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG