رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مجلة كاثوليكية تشبّه وزير الداخلية الإيطالي بـ'الشيطان'


ماتيو سالفيني وزير داخلية إيطاليا

شبّهت مجلة إيطالية دينية، أمس الأربعاء، بـ"الشيطان" وزير داخلية إيطاليا اليميني المتطرف ماتيو سالفيني، الذي تعهد بوقف وصول المهاجرين إلى البلاد وبتسريع ترحيل المهاجرين غير الشرعيين.

ووضعت مجلة "فاميليا كريستيانا" عنوانا عريضا يقول "تراجَع يا سالفيني"، في استعارة من العبارة الكاثوليكية "فادي ريترو ساتانا"، التي استخدمت في العصور الوسطى لدرء الشر وتعني "تراجع أيها الشيطان".

وكتبت المجلة "مؤتمر الأساقفة والمجموعات الدينية: الكنيسة ترد على اللهجة العدائية لوزير الداخلية".

وأضافت "لا شيء شخصيًا أو عقائديًا، إنه الإنجيل فحسب".

وأثارت هذه المقارنة الحادة غضب الوزير وزعيم حزب الرابطة اليميني المتطرف سالفيني، الذي ظهر مرارا وهو يحمل سبحة وإنجيلا خلال حملته الانتخابية، ما دفعه إلى اللجوء لمواقع التواصل الاجتماعي للتعبير عن استنكاره.

وكتب على تويتر "وصل الأمر بفاميليا كريستيانا إلى أن تُشبّهني بالشيطان".

وأضاف "أنا لا أدعي أنني أعظ أحدا ولست مسيحيا كاملا، لكنني لا أظن أنني أستحق هذا".

وتابع: "ما يعزّيني في الحقيقة، هو أنني أتلقّى يوميا دعم عدد كبير من الرجال والنساء في الكنيسة".

منذ وصوله إلى السلطة في يونيو الماضي، اتخذ سالفيني موقفا متشددا من المهاجرين، وأمر في قرار مثير للجدل بإغلاق مرافئ البلاد أمام المهاجرين الذين يتم إنقاذهم في البحر.

وبينما لاقى القرار استحسان ثلثي الإيطاليين وفق ستة استطلاعات للرأي، فإنّ شخصيات دينية كاثوليكية انتقدت القرار علانية.

وقبل أسبوعين، نظم كهنة وراهبات احتجاجا ضد سياسة سالفيني أمام مجلس النواب.

كذلك، أصدر مؤتمر الأساقفة في إيطاليا بيانًا، بعد اكتشاف جثتين في قارب مطاطي قبالة ساحل ليبيا الأسبوع الماضي، أدان فيه "مأساة يجب ألا نعتاد عليها".

والأحد تناول البابا فرنسيس قضية السفن الغارقة أمام ساحل ليبيا وأطلق نداء طالب فيه المجتمع الدولي بـ"ضمان الأمن والاحترام لحقوق الجميع وكراماتهم".

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG