رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مهرجان قرطاج.. عراك نائبة ومستشار بسبب كرسي؟


البرلمانية التونسية هالة عمران

أثارت النائبة بالبرلمان التونسي، عن حزب "نداء تونس"، هالة عمران، الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد رد فعلها خلال حفل حضرته بتونس ضمن مهرجان قرطاج السنوي.

وأفادت وسائل إعلام تونسية أن النائبة هالة عمران استشاطت غضبا عندما مُنعت من الجلوس في المقاعد الأمامية المخصصة للشخصيات، بمهرجان قرطاج، خصوصا وأنها لاحظت جلوس شخصيات حكومية سابقة، بحسب المصادر ذاتها.

وفي تدوينة لها على صفحتها بفيسبوك، نفت عمران أن تكون دخلت في شجار مع أحد، لكنها تمسكت برفضها التعامل الرسمي مع بعض الشخصيات التي غادرت الحكومة، وخصت بالذكر المكلف بالإعلام السابق مفدي المسدي، الذي وصفته بالمستشار غير المستقيل.

وكتبت عمران "ما وقع في حفلة أمينة فاخت بتاريخ 24 يوليو 2018 بالمسرح الأثري بقرطاج، لا يمكن السكوت عنه".

وأضافت: "استقواء السيد المستشار المكلف بالإعلام غير المستقيل لدى رئيس الحكومة مفدي المسدي بالسلطة والدوس على كرامة وحقوق المواطنين، إذ تم منع الحضور من بينهم أنا وعدد آخر من المدعوين ومن اقتطعوا تذاكرهم بالدخول إلى المكان المخصص لهم بسبب عدم وجود أماكن شاغرة مما سبب احتقانا شديدا".

وتابعت النائبة "المستشار يتقدم بكل ثقة في النفس وسط الجميع مصطحبا أحد النواب المقربين منه والموالين للحكومة وعدد من ضيوفه الكرام ورغم منعه من طرف المنظمين لأسباب أمنية، إلا أنه فتح السياج بنفسه متوجها بأوامره للأمن بفتح الطريق ليدخل ومن معه ويغلق الأبواب أمام البقية وهو ما أزّم الوضع".

الموضوع أثار استنكار نشطاء على تويتر وفيسبوك، إذ وصف البعض الحادثة بــ "العراك من أجل كرسي".

ومن الفاعلين على فيسبوك من علق بالدارجة التونسية بسخرية "صراع الكراسي وصل حتى المهرجانات".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG