رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

وزير الداخلية التونسية الجديد: الإرهاب أكبر تحدٍّ لوزارتي


هشام الفوراتي

تعهد وزير الداخلية التونسي الجديد، هشام الفوراتي، في أول تصريح صحافي عقب حصوله على ثقة البرلمان، مساء السبت، في قصر باردو، بمواصلة حفظ الأمن العام، وبمكافحة الجريمة، وخاصة الجريمة الإرهابية والتي اعتبرها "أهم تحدٍ" لوزارته.

وأوضح الفوراتي (52 عاما)، والذي حاز على ثقة 148 نائبا، أنه سيتحمل المسؤولية على رأس الوزارة، وأنه "قبل بهذه المهمة رغم دقة المرحلة"، مشددا على أن عدم انتمائه إلى أي حزب سياسي، وهو "رسالة واضحة ستسهل عليه مهمة النأي بالمؤسسة الأمنية عن كل التجاذبات السياسية"، كما قال.

وأضاف الفوراتي أنه سيواصل الإصلاحات التي انطلقت فيها وزارة الداخلية منذ فترة، ومن أهمها اعتماد بطاقة التعريف وجواز السفر البيومتريين، ومواصلة تركيز كاميرات المراقبة، إضافة إلى مواصلة العناية بأعوان وإطارات المؤسسة الأمنية وتعزيزها.

يُذكر أن وزير الداخلية الجديد هشام الفوراتي، الذي يشغل هذا المنصب خلفا لسلفه لطفي براهم، يعمل في وزارة الداخلية منذ نحو 20 عاما، وكان يشغل، إلى حدود تسميته الجديدة، رئيسا لديوان وزير الداخلية، والتحق بالوزارة منذ سنة 1996 كمستشار للمصالح العمومية .

والفوراتي حامل للإجازة في الحقوق (قانون خاص) ولشهادة الدراسات العليا من المدرسة الوطنية للإدارة (1996).

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG