رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

في تونس.. مسابقة لاختيار ملكة جمال للبدينات فقط!


متسابقات في مسابقة ملكة جمال البدينات 2017 (مصدر الصورة: حساب الجمعية التونسية للإحاطة بالنساء البدينات على فيسبوك)

افتتحت، مساء أمس الأحد، بإحدى ضواحي تونس العاصمة، فعاليات الدورة الثالثة لمسابقة ملكة جمال تونس للبدينات، بمشاركة 11 متسابقة من تونس وأريانة ومنوبة وبن عروس وسوسة وصفاقس وقفصة وباجة ونابل وغيرها.

وتهدف هذه المسابقة، وفق منظميها، إلى "معايشة البعد الجمالي للبدانة، في سعي إلى التصالح مع الذات، والنبش عن خفايا الجمال لدى البدينات".

​وقالت مشاركات في الدورة الحالية أن مثل هذه التظاهرات، التي "لم تعد حكرا على النحيفات"، تسعى إلى "كسر الصورة النمطيّة للجسد، وللمعايير الجماليّة المعتادة، فتتخطى بذلك مجرد الشكل، وتجد ضالتها في تطويع الجمال، بعيدا عن إملاءات النحافة وشروط القوام الممشوق والمقاييس الجاهزة".

وأكدت مديرة الدورة الحالية، وملكة جمال البدينات العربيات لسنة 2015، لبنى بن إسماعيل، أن "الهدف من وراء تنظيم هذه المسابقة ليس الترويج للبدانة، بقدر ما هو إثبات للمجتمع أن البدينة قادرة على النجاح والتميز وكسر الصورة المترسخة في الذهنية الاجتماعية عن المقاييس الجمالية للمرأة التي طالما تنوعت وتلونت عبر الحضارات، وفي الأشعار والداووين".

وشددت بن إسماعيل على "أهمية شعور البدينة بالرضا عن النفس وعشق الذات وتجاوز نظرة الآخر الدونية، وتخطي المقاييس المضبوطة في عالم الموضة والأزياء"، معتبرة أن "الجمال جمال العقل، والموضة تظل صالحة للجميع ولكل الأجسام".

وذكر المختص النفسي، محمود هاشم، أن "مثل هذه التظاهرات من شأنها التقليص من العنف النفسي المسلط ضد البدينات، وتخليصهن من عقد الرفض الاجتماعي، ومساعدتهن على كسر الحواجز الاجتماعية عبر خلق مفاهيم جمالية جديدة تتماشى وأشكال أجسادهن".

وأضاف هاشم أن مسابقة ملكة جمال البدينات تعد فرصة لدعوة المصممين والمختصين في عالم الموضة إلى "الاهتمام بمظهر البدينة، وبالتالي تجاوز المعايير الجماليّة وصورة القوام المثالي التي يتمّ التسويق لها".

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG