رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

اجتماع بشأن ليبيا.. محلل: كونتي يريد تفويض ترامب


الرئيس دونالد ترامب مستقبلا رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي

أعلن رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، الإثنين، تنظيم مؤتمر دولي لبحث سبل تحقيق الاستقرار في ليبيا، التي تعمها الفوضى منذ سنوات.

وأوضح كونتي، في مؤتمر صحافي في البيت الأبيض، عقب اجتماع مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب: "بالاتفاق مع الرئيس ترامب، أعتزم تنظيم مؤتمر بشأن ليبيا نطرح فيه جميع القضايا المتعلقة بالشعب الليبي، يضم مختلف الأطراف المعنية والفرقاء في منطقة البحر المتوسط".

وأشار كونتي إلى المواضيع، التي ستطرح في المؤتمر الدولي قائلا: "سنناقش الجوانب الاقتصادية والجوانب الاجتماعية أيضا، وهناك ضرورة لحماية الحقوق المدنية ومعالجة العملية الدستورية وسن قوانين تمكن ليبيا من الوصول إلى انتخابات ديمقراطية في حالة الاستقرار التام".

توافق أميركي إيطالي

ونقلت الخارجية الأميركية عن الرئيس ترامب قوله: "يسرني أنا والرئيس كونتي إعلان حوار استراتيجي بين إيطاليا والولايات المتحدة لتعزيز التعاون وهذا يشمل الجهود الأمنية المشتركة في البحر المتوسط، حيث نعترف بدور إيطاليا القيادي لتحقيق الاستقرار في ليبيا وشمال أفريقيا".

وأشاد الرئيس ترامب بالنهج الإيطالي تجاه الهجرة، قائلا "لقد اتخذ كونتي موقفا قويا للغاية على الحدود لم يتخذ مثله سوى القليل من الدول، وبصراحه أرى أن ما يفعله هو الصواب".

وترغب إيطاليا في عقد مؤتمر دولي بشأن ليبيا في الخريف، فيما يحرص كونتي على الحصول على دعم الرئيس ترامب للاجتماع الدولي.

وتتنافس إيطاليا في الفترة الأخيرة مع جارتها فرنسا لتحديد أفضل السبل لحل الأزمة في ليبيا، التي توجد بها حكومتان وقيادتان للجيش ومؤسسات رسمية في طرابلس لها ما يوازيها في شرق ليبيا.

مرجع أوروبي

وأضاف كونتي في المؤتمر الصحافي "ترامب وافق على أن إيطاليا ستصبح مرجعا في أوروبا والمحور الرئيسي بخصوص القضايا الأساسية التي ينبغي التصدي لها فيما يتعلق بشكل خاص بليبيا".

​وقال المحلل السياسي، محمد فؤاد، من إيطاليا، إن "زيارة الرئيس كونتي للبيت الأبيض كان لها أكثر من هدف، ومعظم المواضيع التي نوقشت تخص ليبيا بشكل مباشر أو غير مباشر، وخاصة فيما يتعلق بالهجرة والإرهاب والنفط والغاز واستقرار ليبيا".

وأكد فؤاد، لـ"أصوات مغاربية"، أن الرئيس الإيطالي كونتي كان يهدف للحصول على تفويض من الرئيس ترامب لإدارة الملف الليبي، وقد تحصل عليه، ولكن إلى أي حد؟ هذا غير معروف".

ويشير المحلل السياسي إلى أن "ما تقوم به إيطاليا حاليا هو ضد المشروع الفرنسي في ليبيا، حيث تختلف الرؤية الإيطالية على الرؤية الفرنسية في الملف الليبي".

"الحكومة الإيطالية أقرب للرئيس ترامب من أي حكومة أوروبية أخرى، وظهر ذلك جليا بعد الاجتماع المغلق بين ترامب وكونتي عند تشكيل لجان مشتركة متعلقة بالبحر المتوسط لها علاقة بليبيا"، يردف المحلل السياسي.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG