رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

ليبي يغلق مجلس النواب في كل 'استحقاق وطني'


فرج أبوعكوز

ظهر من جديد أحد أعيان مدينة طبرق فرع بوعطيوه، المشهور بــ "فرج أبوعكوز"، وهو يغلق مع متظاهرين البوابة الرئيسية لمجلس النواب في طبرق شرق ليبيا بالسلاسل الحديدية.

ومنع "أبوعكوز" لساعات أعضاء مجلس النواب من الدخول إلى قاعة البرلمان للتصويت على قانون الاستفتاء على مشروع الدستور.

واحتج مع مؤيديه أمام البوابة الرئيسية، حيث رفعوا لافتات تطالب بمنع الاستفتاء على الدستور الجديد، "بسبب عدم منحه حقوق إقليم برقة".

قرب بيتي!

ليست هي المرة الأولى، التي يمنع فيها فرج "أبوعكوز" أعضاء مجلس النواب من الدخول إلى البرلمان، حيث يظهر في كل تصويت حاسم في قبة البرلمان على أي ملف يرتبط بالأزمة الليبية مثل التصويت على تمرير اتفاق الصخيرات.

وقال فرج أبوعكوز، في مقابلة سابقة مع قناة الحدث المحلية، "قمت بإغلاق مجلس النواب وطردت النواب في أكثر من مرة، لأن مقر البرلمان بفندق دار السلام بقرب بيتي وذلك مكنني من الذهاب بشكل مستمر والجلوس تحت قبة البرلمان".

وينتمي فرج بوعطيوه إلى قبيلة العبيدات، وهو أحد أبرز المؤيدين للجنرال خليفة حفتر القائد العام للجيش الوطني في بنغازي.

درع بشري

وقال عضو مجلس النواب، صلاح الزوبيك، "عند ذهابنا إلى مقر مجلس النواب صباحا وجدنا متظاهرين رجالا ونساء بقيادة فرج بوعطيوة يشكلون درعا بشريا أمام البوابة الرئيسية يمنعون النواب من الدخول".

وأكد الزوبيك أن من ضمن المتظاهرين "أشخاصا يرتدون زيا عسكريا، وقد دخل حرس مقر البرلمان وبعض أعضاء مجلس النواب في تفاوض استمر لساعات لإقناع المتظاهرين بالسماح لأعضاء المجلس بالدخول للقاعة للتصويت على هذا الاستحقاق الوطني".

وأشار الزوبيك، في تصريحه لـ"أصوات مغاربية"، إلى أن هؤلاء المتظاهرين "كانوا يعتقدون أن مجلس النواب يستطيع التدخل في بنود مسودة الدستور وهذا، غير صحيح"، مؤكدا أن "مهمة البرلمان هي تمرير قانون الاستفتاء فقط".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG