رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

تونس تستقبل مهاجرين أفارقة قضوا أسبوعين في عرض البحر


مهاجرون تم السماح للسفينة التي أنقذتهم بالرسو في ميناء جرجيس

رست، الأربعاء، بميناء مدينة جرجيس التابعة لمحافظة مدنين، في الجنوب الشرقي بتونس، سفينة تقل 40 مهاجرا كانوا عالقين في البحر منذ أكثر من أسبوعين.

وقال رئيس المعهد العربي لحقوق الإنسان بالجنوب التونسي، مصطفى عبد الكبير، إنه تم تقديم الرعاية الصحية للمهاجرين الذين تم إنقاذهم، مشيرا إلى أن بينهم امرأتان حاملان.

وأشار عبد الكبير، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إلى أن الحالة الصحية للمهاجرين مستقرّة، باستثناء بعض الإرهاق البدني والنفسي.

وتم إيداع المهاجرين، وأغلبهم كاميرونيين (14 شخصا)، بمركز إيواء في محافظة مدنين.

وفي ما يتعلّق بالوضعية القانونية لهؤلاء المهاجرين، قال الناشط الحقوقي إنه يتعين عليهم تسوية أوضاعهم للحصول على إقامة بالأراضي التونسية، أو تقديم مطالب لجوء إلى دولة أخرى، كما يمكنهم التقدم بمطالب لإعادتهم طوعيا إلى بلدانهم الأصلية.

وكانت الحكومة التونسية قد سمحت لباخرة كانت قد أنقذت هؤلاء المهاجرين بالرسو في ميناء جرجيس لـ"اعتبارات إنسانية".

ورحبت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالأمر، مشيرة إلى أن الخطوة التونسية "قرار منقِذ للأرواح وبادرة إنسانية".

وكانت سفينة تجارية تونسية قد أنقذت مركبا يقلّ المهاجرين المذكورين في عرض البحر، قبل أن ترفض دول أوروبية استقبالهم.

وفي مرحلة أولى رفض المهاجرون النزول في تونس، أملا في الحصول على لجوء بإحدى الدول الأوروبية، قبل أن يستجيب هؤلاء إلى المبادرة التونسية.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG