رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

رغم دعوات المقاطعة.. ارتفاع عدد الحجاج التوانسة


تونسيون متوجهون للحج

انطلقت هذا الأسبوع، أولى رحلات الحج في تونس، على أن تنتهي في السادس عشر من الشهر الجاري.

وشهدت أعداد الحجاج ارتفاعا، رغم ارتفاع تكلفة الحج، وفقا لوزارة الشؤون الدينية.

موسم الحج في أرقام

يبلغ عدد الحجاج التونسيين لهذا الموسم نحو 11 ألف حاج، مقابل 10 آلاف وثلاثمائة العام الماضي، بزيادة تقدر بـ608 حجاج.

وقدّرت تسعيرة الحج لهذا العام بـ11.710 دينار، (نحو 4300 دولار) قبل أن ينجح وفد تونسي أجرى مفاوضات في السعودية، في خفضه بنحو 312 دينار، ليتم تثيبت التسعيرة النهائية في حدود 11.398 دينار نحو (4200 دولار).

ويعزو مدير الشعائر الإسلامية بوزارة الشؤون الدينية، سمير بن نصيب، ارتفاع تكلفة الحج لهذا الموسم إلى "انخفاض قيمة الدينار التونسي، وارتفاع الأسعار في المملكة العربية السعودية".

وكانت تكلفة الحج للعام الماضي، تقدّر بـ 9510 دينار، ما يعني تسجيل ارتفاع هذا العام يقدّر بـ 1888 دينار (698 دولار).

وتسبب ارتفاع تكلفة الحج لهذا الموسم، في بروز دعوات لمقاطعته، إذ دعت نقابة الأئمة التونسيين مفتي الجمهورية، في يونيو الماضي، إلى "إلغاء موسم الحج لهذا العام وتحويل مخصصاته المالية لدعم المواطنين".

وعللت طلبها بـ"الارتفاع غير المقبول في تسعيرة الحج، وأولوية دعم المحتاجين وإنجاز مشاريع لعائلات فقيرة".

وقال بن نصيب في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إن تلك الدعوات "غير مسؤولة وهي صادرة عن جهات غير رسمية ولا تلزم الحكومة في شئ".

استعدادات رسمية

وأكد المسؤول بوزارة الشؤون الدينية، أن الجهات المتداخلة في موسم الحج "اتخذت الإجراءات اللازمة لإنجاح هذا الموسم".

وأشار المتحدث إلى أن وزارة الشؤون الدينية، "وفرت جميع الضمانات، من بينها توفير وعاظ دينيين في تونس والسعودية للسهر على حسن تأدية مناسك الحج".

وكانت الخطوط الجوية التونسية، قد برمجت 31 رحلة ذهاب وإياب، لنقل الحجاج من وإلى المملكة العربية السعودية.

وستنطلق هذه الرحلات من 8 مطارات تونسية، وهي تونس والمنستير وصفاقس وطبرقة وقابس وجربة وتوزر وقفصة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG