رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

عائلته تناشد الملك.. جثمان مغربي يواجه الحرق في فرنسا


حرق جثمان

جدل واسع أثارته قضية مهاجر مغربي توفي مؤخرا، بسبب عزم زوجته الفرنسية حرق جثمانه، في الوقت الذي ترفض عائلته ذلك بشدة، وتؤكد أنه مسلم وبالتالي يجب أن يدفن وفقا للشعائر الإسلامية.

وبحسب وسائل إعلام محلية، فقد أصدرت محكمة فرنسية، حكما يسمح للزوجة بحرق جثمان زوجها.

واعتبرت الحكومة المغربية أنه "لا يمكن قبول ذلك على الإطلاق"، كما أكد المتحدث باسم الحكومة، مصطفى الخلفي تعليقا على الخبر.

وتابع الخلفي، الذي كان يتحدث خلال مؤتمر صحفي عقب اجتماع المجلس الحكومي، الخميس، مبرزا أن "القطاع الحكومي المعني تابع الأمر ونرجو أن تقع مراجعة الحكم".

واعتبر المتحدث أن تنفيذ ذلك القرار "فيه مس صريح بكرامة المواطن المغربي الذي توفي، وبشعور عائلته في المغرب".

من جانبه كشف شقيق المتوفي، حفيظ ن، أن الحكم القضائي الذي يسمح بحرق جثمان شقيقه، كان سينفذ على الساعة الثامنة من صباح اليوم الجمعة، لولا المحاولات التي قامت بها العائلة رفقة المحامي، ومكنت من تأجيل التنفيذ إلى غاية يوم الإثنين المقبل، في انتظار أي مستجد يلغيه من الأساس.

ونفى المتحدث ضمن تصريحه لـ"أصوات مغاربية" أن يكون شقيقه قد ترك أي وصية تفيد برغبته في أن يتم حرق جثمانه بعد وفاته.

وقال شقيق الهالك إنه تلقى اتصالا قبل أيام من وزير الشؤون الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، الذي وعد بالتدخل في الموضوع.

وتابع موضحا أن العائلة تسعى منذ أيام وتطرق مختلف الأبواب لتفادي حرق جثمان ابنها دون جدوى، لافتا في السياق إلى تضامن بعض الجمعيات، والتي عرضت إحداها، تنظيم وقفة أمام السفارة المغربية في فرنسا.

من جهة أخرى، كشف المتحدث، أن والدته قامت بتوجيه رسالة إلى الملك محمد السادس، للتدخل حتى لا يتم حرق جثمان ابنها.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG