رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

أغنام مستوردة.. هل تصل الليبيين؟


أبلغ محافظ مصرف ليبيا المركزي، الصديق الكبير، في رسالة رسمية، رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، بـ"عدم قدرة المصرف على منح مخصصات مالية لتوريد أضاحي العيد في ليبيا، بسبب ضيق الوقت وفقا للآلية المعتمدة".

وقال المحافظ الكبير في رسالته "لا يمكن عمليا فتح تلك الاعتمادات وتنفيذها وفقا للضوابط المعمول بها خلال الوقت المتبقي لحلول عيد الأضحى بما يضمن وصول الأضاحي الموردة قبله".

وقد وافق المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق الوطني على استيراد أكثر من 700 ألف رأس غنم عبر وزارة الاقتصاد والصناعة بحكومة الوفاق بقيمة تتجاوز 125 مليون دولار.

في المقابل، تواصل وزارة الاقتصاد بحكومة الوفاق إعلان نقاط التوزيع التابعة للشركات المستوردة لأضاحي العيد، إذ أطلقت الوزارة منظومة إلكترونية لتمكين أرباب الأسر من حجز الأضاحي المستوردة هذا العام.

ويتم الحجز في منظومة أضاحي العيد عبر الرقم الوطني، إذ يختار المواطن بلديته والشركة المتاحة للتوريد لاستلام أضحيته المستوردة.

موافقة معلقة

وقد ارتفع سعر الأغنام في ليبيا إلى معدلات قياسية، حيث يتراوح سعر الخروف ما بين ألف دينار إلى 1700 دينار ليبي (250 دولارا)، ويتوقع متابعون لسوق الأغنام ارتفاع السعر أكثر خلال الأيام المقبلة في ظل نقص السيولة في المصارف وتردي الأوضاع المعيشية.

مروان محمد مدير شركة للمواشي واللحوم يقول لـ"أصوات مغاربية": "لم نتمكن إلى الآن من استيراد الأغنام من الخارج، وجميع الشركات تنتظر موافقة وزارة الاقتصاد على عملية الاستيراد".

وبحسب مروان، فقد وصل عدد المسجلين في منظومة أضاحي العيد إلى أكثر من 190 ألف حجز بأسماء العائلات الليبية.

ويضيف مروان أن "وزارة الاقتصاد هي التي تقدر السعر والميزان والنوعية للأغنام المستوردة، وعمليات حجز الأضاحي من العائلات بدأت وربما تلغي الوزارة تعاملات بعض الشركات المسجلة".

ويؤكد المتحدث أن التاجر الليبي يواجه مشكلة تأخير منح الموافقات المالية لعملية الاستيراد، ما تسبب في أن الأغنام الجيدة حُجزت من دول أخرى لديها سحب أكبر في العيد من التجار الليبيين.

إجراءات صحيحة

وكشفت وزارة الاقتصاد بحكومة الوفاق أن 38 شركة تحصلت على موافقة لاستيراد حوالي 800 ألف رأس غنم في العيد هذا العام.

وأكد مستشار ديوان المحاسبة، علي المحجوب، أن إجراءات استيراد أضاحي العيد من الخارج عبر وزارة الاقتصاد صحيحة ومستمرة بعدما غيّر المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق أسلوب التعامل المالي للسداد مع الشركات الليبية.

ويضيف المحجوب: "في ديوان المحاسبة تابعنا منذ البداية عبر لجان مصاحبة للمؤسسات الأخرى عملية توريد الأغنام من الخارج من إعداد المحاضر إلى فتح منظومة الشركات الليبية".

ويردف المحجوب قائلا لـ"أصوات مغاربية": "لا نستطيع التعليق على عملية التأخير في استيراد أضاحي العيد، وما يهمنا هو سلامة إجراءات التوريد".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG