رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الداخلية التونسية تتخذ إجراءات ضد حزب وظّف صلاة الجمعة


أنصار حزب تيار المحبة خلال صلاة الجمعة بالشارع العام

دعت وزارة الداخلية التونسية، في بلاغ لها اليوم السبت، كافة الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني إلى "وجوب الالتزام بالقوانين الجاري بها العمل".

يأتي هذا على إثر ما أقدم عليه حزب سياسي، أمس الجمعة بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة، من "خرق للقانون بالخروج عن سياق الترخيص المسند له وذلك بتوظيفه أداء الصلاة بالطريق العام، ضمن تظاهرته السياسية"، وفق الداخلية التونسية.

وبعد أن جدّدت تمسّكها بضمان الحقوق الدستورية والقانونية المتعلقة بحرّية التعبير والسهر على حمايتها، أكدت الوزارة في بلاغها أنها "اتّخذت كل الإجراءات القانونية لتتبع المخالفين"، دون ذكر اسم الحزب السياسي المخالف للقانون.

يذكر أن حزب "تيار المحبة" كان نظّم بعد ظهر أمس الجمعة، بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة، مسيرة دعا فيها إلى سحب تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة، سحبا نهائيا، لكونه "يتعارض مع مبادئ الإسلام"، وذلك حسب الشعارات التي رفعها أنصار الحزب.

وقد شاركت أيضا في هذه المسيرة، الجمعية التونسية لأئمة المساجد التي وزّعت بيانا على الحاضرين تضمن بالخصوص تنديدا بمسألة المساواة في الميراث.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG