رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بنكيران يفشل في قيادة حركة التوحيد والإصلاح


عبد الإله بنكيران

بعد أن كان قد خسر معركة التمديد لولاية ثالثة على رأس حزب العدالة والتنمية المغربي، لم يتمكن الأمين العام السابق للحزب ورئيس الحكومة المغربية السابق، عبد الإله بنكيران، من الوصول إلى رئاسة حركة التوحيد والإصلاح التي توصف بأنها "الذراع الدعوية لحزب العدالة والتنمية".

جاء ذلك خلال المؤتمر السادس للحركة، حيث تم التصويت في وقت متأخر من مساء السبت على عبد الرحيم الشيخي لقيادة الحركة لولاية ثانية.

وشهدت الانتخابات منافسة بين عدد من قياداتها فضلا عن قيادات حزب العدالة والتنمية السابقة، حيث تم ترشيح كل من الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، عبد الإله بنكيران، ورئيسي الحركة السابقين، أحمد الريسوني ومحمد الحمداوي، بالإضافة إلى القيادي في الحركة أوس رمال.

واحتل بنكيران المركز الأخير، حيث لم يتجاوز عدد الأصوات التي حصل عليها 110 صوتا، وخرج من المرحلة الأولى في التصويت، إلى جانب كل من محمد الحمداوي الذي حصل على عدد أصوات بلغ 279 صوتا، وأحمد الريسوني بعدد أصوات وصل إلى 265 صوتا.

ومر إلى الدور الثاني كل من عبد الرحيم الشيخي، بعدد أصوات 457 صوتا، إلى جانب أوس رمال بعدد أصوات بلغ 321 صوتا

​وخلال الدور الثاني من التصويت، تم انتخاب الشيخي بمجموع بلغ 405 أصوات، في حين لم يتجاوز عدد الأصوات التي نالها أوس رمال 56.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG