رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

إغلاق مقهى 'الحافة'.. مدونون: لا تهدموا تاريخ طنجة


مقهى الحافة

أقدمت السلطات المحلية لمدينة طنجة (شمال المغرب) السبت، على هدم جزء من مقهى "الحافة" الشهير، المطل على واجهة البحر المتوسط، والمعروف بكونه أحد المآثر التاريخية بالمدينة، التي استضافت كبار الشعراء والأدباء والمثقفين.

وذكرت مواقع محلية، أن السلطات لجأت إلى هدم جزء من المقهى تمت إضافته مؤخرا بدون رخصة، الأمر الذي أدى إلى إغلاق المقهى، في انتظار التوصل إلى حل للإشكال القانوني.

وبعد لحظات فقط، انتشرت بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، صور توثق عملية هدم جزء من المقهى، الذي يعود تاريخ افتتاحه إلى سنة 1921، مرفقة بتعليقات مستنكرة للواقعة.

وعبر مدونون عن غضبهم، مما اعتبروه "ضربا لتاريخ المدينة"، الذي يمثل المقهى الشهير جزءا منه، إذ يستقطب الفضاء المفتوح على ضفة المتوسط سنويا آلاف السياح المحليين والأجانب.

وكتبت إحدى المدونات تعليقا على الموضوع: "وأنتم تهدمون مقهى الحافة تذكروا أنكم تغتالون فيها قصص العشاق.. وأحلام العابرين"، فيما عبر آخر عن امتعاضه من خلال توديع المقهى التاريخي وكتب: "باي باي الحافة".

كما أشار مدونون مغاربة إلى الرمزية التاريخية والثقافية للمقهى، حيث ذكروا بالعديد من الشخصيات العالمية التي مرت من هناك، أمثال الروائي المغربي محمد شكري والكاتب الأميركي بول بولز، وأعضاء فرقة البيتلز البريطانية، فيما اعتبر نشطاء عملية هدم جزء من المقهى، "هدما لتاريخ مدينة بأكملها".

في مقابل التنديد الذي عبر عنه عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، بهدم السلطات جزءا من المقهى، عبر آخرون عن موقف مخالف، يرى أن الحفاظ على مكانة ورمزية المقهى التاريخي، يقتضي الحفاظ على تصميمه وشكله القديم، وعدم إضافة مرافق أخرى جديدة، قد تؤثر على مظهره المعروف لدى الزائرين.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG