رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

جولة مفاوضات جديدة بين المغرب والبوليساريو


محمد السادس وإبراهيم غالي يتوسطهما هورسلت كوهلر

تعمل الأمم المتحدة على دفع كل من المغرب وجبهة البوليساريو للعودة إلى طاولة المفاوضات قبل نهاية العام الجاري.

وقال رئيس مجلس الأمن الدولي، جوناثان ألين، إن مبعوث الأمم المتحدة للصحراء الغربية، هورست كوهلر، يخطط لعقد مفاوضات قبل نهاية العام بين المغرب وجبهة البوليساريو، لإنهاء نزاعهما المستمر منذ عقود.

وأطلع هورست كوهلر مجلس الأمن، أمس الأربعاء، خلال اجتماع مغلق، على جهوده لاستئناف المحادثات بعد توقف دام عشر سنوات.

وقال الدبلوماسي البريطاني، جوناثان ألين، الذي تتولى بلاده رئاسة مجلس الأمن هذا الشهر: "هناك الكثير من الدعم من المجلس لمقاربته ولمقترحه لمعرفة ما إذا كان يمكنه محاولة الجمع بين الطرفين بحلول نهاية العام".

وذكر ألين، في تصريحات صحافية، بعد اجتماع الأربعاء، أن كولر "سيجري مشاورات مع جميع الأطراف المعنية بشأن مختلف الطرق للعودة إلى المفاوضات".

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن دبلوماسي لم يكشف اسمه قوله إن المبعوث الأممي يأمل في إرسال دعوات خلال سبتمبر المقبل للأطراف المعنية من أجل البدء في المفاوضات قبل انتهاء المهلة في أكتوبر، وهي المهلة التي أقرها مجلس الأمن أبريل الماضي.

وتبنى مجلس الأمن، في أبريل الماضي، قرارا يدعو أطراف النزاع في الصحراء الغربية إلى "مفاوضات دون شروط مسبقة"، ويمدد فترة بعثة مراقبة وقف إطلاق النار بين المغرب وجبهة البوليساريو مدة ستة أشهر فقط.

وتعود آخر جولة مفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو إلى 2008. وكان كوهلر وعد باستئنافها في 2018.

وتطالب البوليساريو بتنظيم استفتاء لتقرير المصير في الصحراء الغربية، في حين يرفض المغرب أيّ حل سوى حكم ذاتي في ظل سيادته.

المصدر: وكالات وأصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG