رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

في سوق أكباش بالجزائر.. 'الموالون' تحت رحمة الإشاعة


المرابحة في سوق للأضاحي جنوب غرب الجزائر

قدم من مدينة بجاية شمال شرق الجزائر إلى الجنوب الغربي بحثا عن أسعار جيدة للأضاحي، مولود بلقايد تاجر مواش قطع أكثر من 600 كلم للوصول إلى بلدة العريشة في أقصى جنوب تلمسان المحاذية لولاية النعامة.

في سوق العريشة الذي يستقطب الموالين (مربو الأكباش) من ولايات النعامة وسعيدة والبيض وسيدي بلعباس وتلمسان، يتفاوض مولود مع أحد التجار لافتكاك قطيع من الأضاحي بسعر جملة يقدّر بـ37000 دينار (324 دولارا) للخروف.

من تلمسان إلى بجاية

يرفض التاجر التنازل لبلقايد عن الفارق في السعر الذي يختلفان بشأنه وهو 500 دينار (4.38 دولارا)، يتدخل عدد من الحاضرين لإقناع الموال بالبيع فتتم المرابحة بينهما، وفي هذا الشأن يقول مولود بلقايد لـ"أصوات مغاربية" إنه قطع مسافة طويلة بحثا عن أفضل الأسعار، ونوعية جيدة من الأضاحي التي يبيعها في منطقة القبائل الصغرى.

بلقايد من بجاية واضعا عصاه على كته يستمع لوجهة نظر أحد الموالين
بلقايد من بجاية واضعا عصاه على كته يستمع لوجهة نظر أحد الموالين

يرتدي مولود الجلابة المشهورة في الغرب الجزائري، وعنقه مطوق بمقبض العصا التي وضعها على كتفه كما يفعل سكان المنطقة. ينهي صفقته الأولى كما اتفق، ويتوجه إلى الشاحنة لنقل قطيع الأضاحي.

انخفاض في السعر يفوق 10000 دينار

من جهة أخرى، يؤكد الموال القادم من مدينة بن عمار بالنعامة، ٍالطاهر بوخلوة، بأن "السوق طايح" ويعني بذلك أن الأسعار منخفضة جدا.

ويضيف الطاهر في حديثه لـ"أصوات مغاربية" بالقول إن أسعار الأضاحي لا تعوّض حتى حتى جزءا يسيرا من النفقات والخسائر والتعب للموال، مشيرا إلى أن سعر الخروف يبدأ من 30000 دينار "263 دولارا" ليصل إلى أزيد من 50000 دينار "438 دولارا".

موال يراقب قطيعه في سوق الماشية جنوب غرب الجزائر
موال يراقب قطيعه في سوق الماشية جنوب غرب الجزائر

وحسب الطاهر بوخلوة الذي كان يعرض قطيعا من الأكباش للبيع، فإن هذه الأسعار غير مشجعة كونها "مؤشر غير مريح بالنسبة لنا كموالين، على ضوء أسعار الأعلاف المرتفعة، والتنقل وكراء المراعي وجلب الماء وأدوية البيطرة".

ويؤكد هذا الموال على أن أصحاب المواشي يضطرون لبيع جزء من ماشيتهم بأسعار متدنية لا تُعوّض ما أنفقوه على تربيتها، مضيفا بأن قطعان الأضاحي التي يعرضها اليوم للبيع لا يتجاوز سعرها 33000 دينار "289 دولارا" للخروف الواحد، بينما كان سعرها العام الماضي يقارب 44000 دينار "385 دولارا".

أسعار الأضاحي مختلفة لكنها متدنية
أسعار الأضاحي مختلفة لكنها متدنية

ويبدي المتحدث امتعاضه من الحديث الدائر عن أمراض متفشية بين رؤوس الماشية، معتبرا أنها "إشاعة تستهدف الموالين وأسعار الأضاحي"، نافيا أن تكون الحمى القلاعية التي يتحدث عنها البعض قد مست الماشية في ولايات الجنوب الغربي.

خسائر الموالين وتوقعات بانتعاش الأسعار

بجوار الطاهر، يعرض عبد القادر جلولي قطيعا من الأكباش والخرفان، وبتفائل واضح قال لـ"أصوات مغاربية" إن هناك إمكانية انتعاش أسعار الأضاحي بالنسبة للموالين في الأيام المقبلة.

ويرى عبد القادر بأن الأسعار قد تعرف ارتفاعا محسوسا، قبل أقل من أسبوع على عيد الأضحى، حيث تشهد هذه الفترة زيادة معتبرة في الطلب.

المرابحة في سوق الأضاحي جنوب غرب الجزائر
المرابحة في سوق الأضاحي جنوب غرب الجزائر

وبرغم آلاف رؤوس الماشية التي كانت معروضة للبيع في سوق العريشة، إلا أن هذه القطعان بالنسبة للموال عبد القادر ليست موجهة كلها لعيد الأضحى، بل إن جزءا منها "للكسب والتربية".

ويفسر تدني أسعار الأضاحي بقلة الإقبال عليها في الوقت الراهن، إضافة إلى مخاوف المواطنين من "الكلام الدائر بشأن إصابة الأضاحي بمرض الحمى القلاعية"، معتبرا أن ذلك غير صحيح، لكنه أثر على أسعار الماشية وألحق خسائر مالية بالموالين.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG