رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

جزائريات: فضيحة الكاراتي أثقل من فضيحة الكوكايين


مصارعات المنتخب الجزائري للكاراتي

وجهت مصارعات المنتخب الجزائري للكاراتي رسالة إلى وزير الشباب والرياضة، محمد حطاب، بعد ما أسمينه "حرمانهن من الدفاع عن لقبهن الأفريقي" بمناسبة البطولة الأفريقية في الكاراتي المزمع تنظيمها في روندا في 31 أغسطس القادم.

وتناقل نشطاء مقطع فيديو نشرته كاميلية حاج سعيد على صفحتها بفيسبوك رفقة زميلتيها مولود ياسمين وبجال سلمى، نددن فيه بـ"الإقصاء" الذي تعرضن له كأساسيات في الفريق الوطني الأول، وتساءلت المجموعة عن السر وراء استبدالهن بمصارعات المنتخب الثاني (الفريق الوطني ب).

وعنونت المصارعة كاميلية حاج سعيد الفيديو الذي مدته 7 دقائق بـ"فضيحة الكاراتي أثقل من فضيحة الكوكايين".

ثم أضافت باللغة الفرنسية ما معناه "الكاراتي الجزائري يغرق لأسباب شخصية".

وفي ردها على الفيديو الذي تم تداوله على نطاق واسع، قالت اتحادية الكاراتي بالجزائر على صفحتاها في فيسبوك إنها "قامت باختيار أحسن العناصر للدفاع عن الراية الوطنية، مؤكدة أن أبوابها مفتوحة أمام رياضيي النخبة للاستماع إلى انشغالاتهم والعمل على تلبيتها دون أي إقصاء أو تهميش".

نشطاء تفاعلوا مع الثلاثي الجزائري مؤكدين أحقيتهن في المشاركة في البطولة الأفريقية المقبلة.

وكتب مدون "أنا أساند المصارعات الجزائريات الثلاث، التمييز والمحسوبية والمعريفة طالت جميع المستويات بالجزائر، كل الدعم لشابات الفريق الوطني اللواتي شرفن المنتخب مرات عديدة".

وأضاف ذات المدون متسائلا "هل يتحمل رئيس الاتحادية نتائج البطولة المقبلة؟".

أما المدون سايح فكتب على صفحته في فيسبوك "ما قامت به الرياضية كامليا حاج سعيد عمل مشرف جدا.. لم ترض بالذهاب منفردة ورفع ترتيبها الشخصي على المستوى الدولي في مقابل الرضا عن الرداءة و تغيير فريق ناجح أثبت نفسه في الميدان بدون أي مبررات".

تدوينة مساندة للمصارعات الجزائريات
تدوينة مساندة للمصارعات الجزائريات

وأضاف الناشط ذاته قائلا "مثل هذه المواقف في جميع المجالات الثقافية و الرياضية والسياسية هي من سيصنع الفرق عاجلا أم آجلا".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG