رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

محاولة نصب باسم مدير البنك المركزي بالمغرب


عبد اللطيف الجواهري

نفى البنك المركزي المغربي أن يكون قد أرسل بريدا إلكترونيا يخبر فيه المتوصلين به بالقيام بإجراءات معينة للاستفادة من رصيد حساب بنكي جامد منذ ثلاث سنوات قدره 34.5 مليون أورو (حوالي 40 مليون دولار أميركي).

وأضاف بنك المغرب، في بلاغ صحفي أصدره الجمعة، أن البريد الإلكتروني الذي حمل توقيع والي بنك المغرب، عبد اللطيف الجواهري، وطلب من المرسل إليهم القيام بإجراءات للاستفادة من رصيد الحساب المذكور، حتى لا تنتقل وصايته إلى الخزينة العامة في حالة غياب أي مستفيد، لا علاقة له بالجواهري أو بنك المغرب، واصفا إياه بـ 'الرسالة الاحتيالية'.

وأكدت الجهة المذكورة أنها لا تتحمل أية مسؤولية لها علاقة بالرسالة المذكورة وبمحتواها.

وفي السياق نفسه، كان بنك المغرب قد أعلن في 30 يونيو المنصرم أنه غير مسؤول عن مضمون "رسالة احتيالية" أخرى بعثت إلى بعض الهواتف المحمولة؛ تدعو من اشتغلوا من 1990 إلى 2018 إلى سحب مبلغ 15 ألفا و537 درهم (حوالي 1650 دولار أميركي) من بنك المغرب.

كما طلبت الرسالة من المتوصلين، بحسب بلاغ لبنك المغرب، إلى لولوج عنوان إلكتروني من أجل التحقق من وجود أسمائهم في لوائح المستحقين للمبلغ المذكور.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG