رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بعد 'التصريح الألماني' لبن حمو.. جزائريون: حيرتنا


رئيس حزب الكرامة الجزائر محمد بن حمو

أثار تصريح لرئيس حزب الكرامة الجزائري، محمد بن حمو، تعاليق ساخرة وأخرى غاضبة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن اعتبر بأن حزبه "يتفوق بـ20 سنة على العمل السياسي في ألمانيا".

بن حمو الذي كان يورد أسباب دعمه للرئيس عبد العزيز بوتفليقة في حصة تلفزيونية، أشار إلى سؤال طرحه عليه صحافي ألماني في أعقاب إعلان ترشحه للانتخابات الرئاسية التي جرت في 2014، بشأن التضارب بين ترشحه للرئاسيات ودعمه لبوتفليقة في آن واحد، فأجاب بن حمو بأنها "سياسة لن تصلها ألمانيا قبل 20 سنة".

وعبر مدونون عن استغرابهم من تصريح رئيس حزب الكرامة، ونشر بعضهم تدوينات ساخرة تعكس "حيرتهم في تفسير تلك التصريحات".

وعلق مدونون بسخرية "ألمانيا تعيش حالات انتحار جماعي بعد تصريح بن حمو".

فيما اعتبر البعض بأن خرجة محمد بن حمو هي "سباق منافسة على من يبدي ولاء أكبر للرئيس" بينه وبين الأمين العام لحزب جبهة التحرير الحزب الحاكم في الجزائر، جمال ولد عباس.

وسأل ناشط بن حمو قائلا: هل تتحدث عن ألمانيا قبل الثورة البلشفية؟ أم ألمانيا التي فاز عليها الفريق الجزائري في مقابلة كأس العام عام 1982؟

وقال رئيس حزب الكرامة، محمد بن حمو، بأن كلامه كان واضحا بخصوص فرق 20 سنة في السياسة بين حزبه وألمانيا، وأضاف، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إنه كان يقصد دعمه لتعددية المشهد السياسي في الجزائر، عندما ترشح في انتخابات 2014، رغم مساندته للرئيس بوتفليقة.

وأوضح بن حمو أن مساندته الدائمة للرئيس بوتفليقة لاتعفيه من المطالبة بالإصلاحات السياسية في الحكومة، وهي إصلاحات بحسبه "يجب أن تطال الكثير من المسؤولين الذين حان وقت رحيلهم لأن المواطن يُطالب بإزاحتهم من المشهد السياسي".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG