رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

في تونس.. حملة لتثمين جلود أضاحي العيد


أطلقت السلطات التونسية حملة وطنية لتجميع وتثمين الجلود بمناسبة عيد الأضحى.

ودعا وزير الصناعة، سليم الفرياني في تصريحات للصحفيين، إلى تجميع وتثمين جلود الأضاحي التي قدّر عددها بمليون و200 ألف قطعة.

وتأتي الحملة تحت شعار "جلد العيد..في عوض ماترميه وتلوث بيه.. يولي ثروة كي تستحفظ عليه"، وهي تجربة أولى من نوعها وسينطلق العمل بها في محافظات تونس الكبرى.

وسيشرف على هذه الحملة نحو 500 ناشط في المجتمع المدني بالتعاون مع الشرطة البيئية، وذلك لتعريف السكان بأفضل الطرق للحصول على جلود ذات جودة قابلة للاستغلال، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الرسمية.

وتم تخصيص عشرات النقاط لفرز جلود الأضاحي ونقلها إلى المدابغ لمباشرة عملية الفرز وذلك تزامنا مع عيد الأضحى.

وقال الفرياني إن هذه "الحملة تستهدف لتزويد الأسواق المحلية والأجنبية، إذ يمكن إنتاج حذائين عن طريق استغلال جلد خروف واحد".

ويشتغل بقطاع الجلود والأحذية في تونس نحو 250 مؤسسة توفّر 40 ألف موطن شغل، فيما يمثّل القطاع نحو 4.5 من الصادرات التونسية إلى الخارج، وفقا للوزير ذاته.

ومن المنتظر أن يتم تعميم التجربة على بقية محافظات البلاد في الأعوام القادمة.

وتفاعل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بكثافة مع الحملة الأخيرة.

ونالت الفكرة استحسان شق واسع من المستخدمين، الذين عبّروا عن ارتياحهم لإيجاد طريقة من شأنها التخفيف من حدّة التلوث التي تسببها إتلاف الجلود.

ودعا آخرون إلى المساهمة في إنجاح الحملة عبر تحسيس مختلف الشرائح المجتمعية بأهميتها ودورها الإيجابي في المحافظة على البيئة ودعم الاقتصاد.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG