رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بسبب 'تامونت'.. نشطاء أمازيغ يقاضون السلطات المغربية


ناشطة تحمل علم الأمازيغية في مسيرة بالرباط (2017)

ندد نشطاء أمازيغ مغاربة بـ "قرار منع لقاء تحضيري كان مقررا لبحث تأسيس الحزب السياسي 'تامونت' للحريات".

وأعلن النشطاء استعدادهم للجوء إلى القضاء "لإنصافهم والتعويض عن الأضرار المادية والمعنوية"، التي طالت وفقهم "مجموعة من المناضلين" الذين انتقلوا من مدن مختلفة بغرض حضور اللقاء الذي طاله المنع.

اللجنة التنظيمية للقاء المذكور أوضحت أنه "من أجل التواصل بين أعضاء اللجنة التحضيرية الوطنية لتأسيس الحزب السياسي 'تامونت' للحريات، تقرر عقد لقاء تواصلي من أجل التشاور، يوم الثامن من سبتمبر الجاري.

وتابع المصدر ضمن بيان توصلت به "أصوات مغاربية"، أن "اللجنة المنظمة اتخذت كل الإجراءات القانونية المنصوص عليها في قانون الحريات العامة، بتقديمها تصريحا للسلطات المحلية في مراكش أربعة أيام قبل موعد اللقاء".

وتبعا لذلك، "توافد أعضاء اللجنة التحضيرية من كل جهات البلاد"، غير أن "السلطات المحلية مدعومة بالأجهزة الأمنية فاجأت الحاضرات والحاضرين مباشرة بعد بداية اللقاء بقرار كتابي يمنع الاجتماع" كما جاء في البيان.

وفي الوقت الذي يشير قرار المنع الذي تتوفر "أصوات مغاربية"، على نسخة منه إلى كون منظمي اللقاء "لم يراعوا المقتضيات القانونية المتضمنة بالقانون التنظيمي رقم 29.11 المتعلق بالأحزاب السياسية وخاصة المادة السادسة منه"، التي تتضمن إجراءات تأسيس حزب سياسي، فإن اللجنة التنظيمية تلفت إلى أن القانون الذي استند إليه قرار المنع "لا ينطبق على طبيعة اللقاء الذي يندرج ضمن قانون الحريات العامة".

فما كان مقررا، يقول البلاغ، "هو لقاء تواصلي تشاوري للجنة التحضيرية لمشروع حزب سياسي، وليس جمعا تأسيسيا كما ورد في قرار المنع".

من ثمة اعتبر المصدر أن قرار المنع الصادر في حق ذلك اللقاء "غير قانوني"، بل "ويعتبر خرقا سافرا لقانون الحريات العامة".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG