رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بسبب ملابسها.. برلمانية تونسية تتعرض لانتقادات


النائبة نادية زنقر خلال النشاط المذكور

تعرّضت برلمانية تونسية لهجوم كبير من قبل بعض النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب زي نسائي كانت قد ارتدته في إحدى الزيارات التي رافقت فيها وزير التربية إلى بعض المؤسسات المدرسية بمحافظة نابل شمال البلاد.

وهاجم تونسيون عبر الشبكات الاجتماعية النائبة نادية زنقر عن حزب مشروع تونس (ليبرالي)، بعد أن ظهرت في نشاط رسمي بفستان يحمل رسومات، معتبرين أنه "غير لائق ولا يجدر ارتداؤه خلال حدث رسمي".

في المقابل، عبّر شق آخر عن مساندته للنائبة، مشيرين إلى أن الملبس يدخل في إطار الحريات الشخصية التي يكفلها دستور البلاد الجديد.

ودعا آخرون إلى الاهتمام بحصيلة عمل النائبة وتقييم أدائها في تمثيل ناخبيها، عوض التركيز على بعض الجوانب الشخصية الخاصة بها.

وردت النائبة نادية زنقر، في تصريحات لوسائل إعلام محلية، على الانتقادات قائلة إن "فستانها كان لائقا"، موضحة أنها "تُفضّل الملابس الرياضية على البدلات الرسمية".

وكثيرا ما تثير طريقة اللباس نقاشات كبرى في تونس، خاصة إذا تعلق الأمر بشخصيات عامة، بينهم الوزراء ونواب الشعب.

ويوجد بين حركة مشروع تونس التي تنتمي إليها النائبة زنقر في خلاف كبير مع حركة النهضة والأحزاب ذات الخلفية الإسلامية.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG