رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

إطار بسوناطراك: قريبي وظّفني.. وجزائريون يستنكرون


شعار شركة سوناطراك

اعترف إطار في مديرية الإعلام لشركة سوناطراك الجزائرية، بأنه تحصل على منصبه بواسطة قريب له كان يشغل منصب مدير شركة النفط والغاز الحكومية.

وأثار تصريح الزين عامر في حصة تلفزيونية ردود فعل متباينة بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن طرق التوظيف داخل المؤسسات الجزائرية عموما، وشركة سوناطراك خصوصا.

وكشف المتحدث أيضا بأن قريبه عرض عليه منصب مستشار لكنه فضل العمل كإطار يتدرج في المسؤوليات بالشركة.

وعلّقت ناشطة على تصريح إطار سوناطراك بالقول "على السلطات الجزائرية تطهير هذه المؤسسة، ومنح الفرصة للشباب من كل ربوع الوطن للعمل"

وعبّر مدونون آخرون عن دهشتهم من "جرأة المتحدث" في كشف طريقة توظيفه، وأنه "ورط قريبه" المدير السابق لشركة سوناطراك.

وتساءل معلق عن "حق أبناء الجنوب في التوظيف وفق معايير شفافة".

في المقابل هون متفاعلون من تصريح إطار سوناطراك معتبر المعريفة"، أو الوساطة، هو الغالب من أجل الحصول على مناصب هامة في الشركات الوطنية.

وفي سياق متصل اعتبر معلقون أن المتحدث تكلم بصراحة، عن واقع يعرفه كل الجزائريين، "كل من يريد الحصول على منصب في الجزائر يلجأ إلى الوساطة".

ودعا متابع إلى "عدم تغطية الشمس بالغربال" والاعتراف بأن "القرابة والوساطة من وسائل الظفر بمنصب عمل"، أما ناشطة أخرى فأشارت إلى أن "الظاهرة منتشرة في 48 ولاية جزائرية وليست حكرا على حالة هذا الإطار الذي اعترف بالحقيقة".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG