رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

منظمة مغربية: هكذا سنخلد اليوم العالمي دون سيارات


العاصمة المغربية الرباط - أرشيف

تحتفل العديد من الدول من أنحاء العالم، اليوم السبت، باليوم العالمي دون سيارات الذي يوافق 22 من سبتمبر من كل سنة.

ومن جانبها، ستنظم جمعية "شباب القرن 21" المغربية، غدا الأحد، تظاهرة تخلد من خلالها هذه المناسبة، إذ سيتم وقف السير في واحد من أكبر شوارع العاصمة الرباط، الذي هو شارع محمد الخامس، لبضع ساعات، كما ستنظم، وفق ما يوضحه رئيسها، عزيز الفكاكي، في هذا الحوار مع "أصوات مغاربية" عددا من الأنشطة للتحسيس بمخاطر انبعاثات السيارات على البيئة وأهمية "السياقة الإيكولوجية".

عزيز الفكاكي
عزيز الفكاكي

إليكم نص المقابلة:

ما هو الهدف من تنظيم مبادرة "يوم بدون سيارات"؟

أولا نحن ندعو من خلال هذه المبادرة جميع ساكنة مدينة الرباط إلى أن تحاول ما أمكن التخلي عن السيارات غدا، والهدف من ذلك هو التقليل من انبعاثات الغازات السامة لأن 70% من انبعاثات الغازات السامة هي ناجمة عن وسائل النقل، لذلك سنحاول، غدا الأحد، الذي نخصصه لراحتنا أن نريح معنا أيضا بيئتنا.

ما الذي سيشمله برنامج التظاهرة المرتقبة يوم غد؟

سيتم وقف السير في شارع محمد الخامس من الساعة العاشرة صباحا إلى حوالي الثانية بعد الزوال، وهي مبادرة نقوم بها بالتنسيق مع سلطات الولاية التي نشكرها بالمناسبة.

أثناء ذلك، يمكن للمواطنين القدوم مع أبنائهم بالدراجات الهوائية إلى الشارع الذي سيكون مسرحا لعروض شباب موسيقى الشارع.

كذلك، سنعمل على تحسيس المواطنين بأهمية المحافظة على البيئة وكيفية المحافظة عليها، وخطورة انبعاثات الغازات السامة التي ننتجها.

هل تعتقد أن المغاربة لديهم اهتمام بالقضايا البيئية؟

إلى حد ما، هناك وعي بالمخاطر التي تتهدد البيئة، ولكن من الناحية التطبيقية أظن أن الأمر يحتاج إلى المزيد من المبادرات والتظاهرات التحسيسية، بدليل أنه في السنة الماضية كنا قد وجهنا نداء فقط إلى ساكنة الرباط للتقليل من استخدام السيارات وكانت هناك استجابة مهمة، بحيث لاحظنا أن السيارات كانت قليلة في شارع محمد الخامس رغم أنه لم يتم وقف السير فيه.

هل تتوفرون على معطيات رقمية حول حجم التلوث الذي تخلفه السيارات في المغرب؟

سبق لي أن أشرت إلى رقم عالمي والذي يعني المغرب أيضا وهو أن 70% من انبعاثات الغازات السامة هي من وسائل النقل، معطى آخر مهم هو أننا يمكن أن نتفادى بين 30% و40% من انبعاثات الغازات السامة إذا تم اعتماد السياقة الإيكولوجية.

ما المقصود بالسياقة الإيكولوجية؟

هي عبارة عن مجموعة من القواعد التي يلتزم بها السائق للتخفيف من انبعاثات الغازات السامة الناتجة عن السيارات، من قبيل أن ينظم تنقلاته بشكل يقلل من استعماله للسيارة، والتنسيق مثلا بين مجموعة من الأشخاص المقيمين في نفس المكان لاستعمال سيارة واحدة في حال التنقل إلى المكان نفسه عوض استعمال سيارات عديدة، وهذا أمر مفيد على مستويات عديدة، فمن جهة هو مربح من الناحية البيئية، موفر من الناحية الاقتصادية، كما أننا نتفادى الازدحام مع ما يسببه من ضغط وتوتر نفسي.

هل تعتقد أنه يمكن الوصول إلى مرحلة يتخلى فيها المغاربة عن السيارات ويعوضوها بوسائل غير مضرة بالبيئة كالدراجات الهوائية أو على الأقل استعمال وسائل النقل العمومية بدل الخاصة؟

هو ممكن، ولكن ترسيخ هذه الثقافة يتطلب شروطا معينا.

فمثلا استعمال وسائل النقل العمومية بدل الخاصة، يتطلب توفير وسائل نقل جماعية ذات جودة وتحفظ كرامة المواطن.

الواقع أن هناك العديد من الأشخاص الذين يلجؤون إلى الاقتراض من أجل اقتناء سيارات خاصة لأن وضعية وسائل النقل الجماعية وخاصة الحافلات هي كارثية، ولكن لو كانت هذه الوسائل ذات جودة وتحفظ كرامة المواطن، طبعا سيلجأ إليها الكثيرون عوضا عن السيارات، لأنها أوفر.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG