رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

17 منظمة جزائرية: ندعم بوتفليقة ضد دعاة الفتنة


جزائريون يدعمون ترشح بوتفليقة لولاية خامسة

دعت 17 منظمة جزائرية، بينها 15 حزبا سياسيا ومنظمتين وطنيتين، ضمن مجموعة تمت تسميتها بـ"الاستمرارية في إطار الاستقرار والإصلاح"، السبت بوهران، إلى "تكوين جبهة موحدة ضد دعاة الفتنة والذين يريدون زعزعة استقرار البلاد".

وأشارت رئيسة حركة الشبيبة والديمقراطية، شلبية محجوبي، إلى أن الموعد الانتخابي القادم "يشكل مرحلة هامة لتكريس الديمقراطية وفرصة لمنح الشعب الحق في التعبير عن إرادته في اختيار رئيسه بكل حرية"، كاشفة ما وصفتها بـ"إنجازات رئيس الجمهورية"، ومنها "تكريس السلم والمصالحة الوطنية والحفاظ على الاستقرار أمام كل أشكال الدمار".

وهاجمت التنظيمات المذكورة المُعارضين لترشح الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، لعهدة خامسة مُعبّرة عن "رفضها لكل المحاولات الرامية إلى الطعن في الحق الدستوري لرئيس الجمهورية في الترشح للانتخابات"، على حد تعبيرها.

وأضافت: "يتعين أن يكون القرار نابعا من السيادة الشعبية. على المواطنين ممارسة حقهم الدستوري في اختيار رئيسهم بحرية للحفاظ على المكتسبات والعمل سويا على تجاوز الفوارق الاجتماعية والاقتصادية بين مختلف مناطق الوطن".

وأشار منسق المجموعة، بلقاسم ساحلي، إلى أن الأحزاب المُشكّلة للمجموعة يمثلها 25 نائبا في البرلمان، وتتوفر على 2700 منتخب محلي، وتحصلت على مليون ونصف مليون صوت خلال الانتخابات المحلية السابقة.

وأكد رئيس الاتحاد للتجمع الوطني، الهواري حميدي، على "ضرورة توسيع هذه الجبهة الشعبية لتشمل 22 حزبا سياسيا".

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG