رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الرئيس المالي في حفل تنصيبه: شكرا للجزائر


الرئيس المالي، إبراهيم بوبكر كيتا

أكد الرئيس المالي الُمعاد انتخابه لولاية ثانية، إبراهيم بوبكر كايتا، أنه سيتم اتباع تنفيذ اتفاق السلم والمصالحة في مالي، والمنبثق عن اتفاق الجزائر العاصمة، بـ"صرامة وحزم مع الحرص على ترقية التنمية الشاملة للبلد".

وقال الرئيس المالي، أمام رؤساء الدول والحكومات الذين حضروا حفل تنصيبه، السبت: "أشيد مرة أخرى بأشقائنا الجزائريين ورئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة لاحتضان المشاورات في ظروف أخوية وودية، حيث لم نشعر أبدا بعدم الاهتمام والاعتبار. شكرا يا جزائر".

شاب مالي يرتدي قميصا به صورة العلم الجزائري خلال مسيرة داعمة للرئيس المالي الجديد
شاب مالي يرتدي قميصا به صورة العلم الجزائري خلال مسيرة داعمة للرئيس المالي الجديد

ويُذكر أن اتفاق السلم والمصالحة في مالي، الموقع عليه بين جميع الأطراف المالية في باماكو في 2015، أُبرم بعد خمس جولات من الحوار انطلقت في يوليو 2014 تحت إشراف وساطة دولية ساهمت فيها الجزائر.

وقرر الموقعون على الاتفاق، خلال الدورة 27 للجنة التي تضم الحكومة وجماعات مسلحة بالشمال وملاحظين، والتي عقدت يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين بباماكو، متابعة اتفاق السلم والمصالحة بـ"ديناميكية جديدة أكثر إنتاجية"، وفق ما أكده رئيس اللجنة، أحمد بوتاش.

وكانت الولايات المتحدة الأميركية والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، قد شددوا خلال اجتماع مجلس الأمن حول السلام في أفريقيا، في شهر ماي الماضي، على أهمية تطبيق اتفاق السلام المنبثق عن مسار الجزائر.

من جهة أخرى، اعتبر وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، أن مالي التي بدأ رئيسها ولاية ثانية من خمس سنوات "تولد من جديد"، داعيا السلطات إلى تطبيق اتفاقات السلام الموقعة عام 2015 في العاصمة الجزائرية مع حركة التمرد السابقة والتي لم تطبق منذ ذلك الحين.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG