رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

سفير فرنسا بالجزائر: تصريحات باجولي لا تلزمنا


برنارد باجولي (2008)

رد السفير الفرنسي بالجزائر، كزافيي دريانكو، الإثنين، على تصريحات سلفه برنارد باجولي في حواره ما يومية "لوفيغارو" الفرنسية الذي انتقد فيه النظام الجزائري.

وأكد دريانكو أن ما ذكره باجولي "لا يمثل الحكومة الفرنسية ولا يلزم إلا صاحبه"، مضيفا: "المفروض على أي دبلوماسي أن يعمل على تحسين العلاقات بين البلدين وأن لا يصب النار فيها".

وكان السفير السابق، برنارد باجولي، قد تحدث في حواره عن مجموعة من الملفات الخاصة بالعلاقات الجزائرية الفرنسية، لكن المقطع المثير للجدل في هذا الحوار هو حديثه عن صحة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، خاصة عندما قال إنه "يبقى على قيد الحياة بشكل اصطناعي".

ومن النقط المهمة التي تضمنها هذا الحوار أيضا ما سماه السفير الفرنسي السابق "انتقادات ضمنية للرئيس بوتفليقة وجهها لفرنسا بخصوص تفضيلها للمغرب وتونس على حساب الجزائر".

ولم يرد عن السلطات الجزائرية تعليق على ما جاء في حوار الدبلوماسي الفرنسي السابق، لكن مصادر إعلامية جزائرية وصفت كلامه بـ"الهجوم العنيف" على السلطات الجزائرية ورئيسها.

​وشهدت العلاقات الجزائرية الفرنسية في المدة الأخيرة توترا غير معلن، خاصة بعد إعلان باريس قرارها بتكريم "الحركي"، وهم الجزائريون الذين وقفوا إلى جانب فرنسا خلال مرحلة ثورة التحرير، قبل أن تعلن الجزائر من جانبها إجراء آخر يتعلق بإحصاء ما وصفتها بـ"الجرائم التي ارتكبها الاستعمار الفرنسي في حق الجزائريين".

ويتابع عدد من المدونين والنشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي ما يجري بين الجزائر وفرنسا هذه الأيام، ولم يتردد بعضهم في وصف ذلك بأنه أزمة دبلوماسية غير معلنة.

يذكر أن المجلس الشعبي الوطني، الغرفة الأولى بالبرلمان الجزائري، كان قد شهد، أمس الإثنين، تنصيب لجنة الصداقة الجزائرية الفرنسية.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG