رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

توقف المعارك بعد ليلة من المواجهات في طرابلس


أحد عناصر المليشيات المسلحة خلال اشتباكات طرابلس

عاد الهدوء بعد ظهر الثلاثاء إلى طرابلس بعد ليلة من المعارك بين الميليشيات المتناحرة، والتي بدأت أواخر أغسطس وأسفرت عن مقتل أكثر من 110 أشخاص.

وكانت مجموعات مسلحة، يقودها اللواء السابع مشاة، أعلنت عن عملية أطلق عليها "عملية تطهير طرابلس" وشنت هجوما على القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني.

فتح الطرقات

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية الليبية محمد بوعبد الله إن "وزارة الداخلية كلفت الأجهزة الأمنية التابعة لها بالتنسيق مع الجهات العسكرية بحملة لإزالة آثار الدمار ومخلفات الحرب في المناطق التي شهدت اشتباكات خلال الأيام الماضية".

وأفاد بوعبد الله في تصريح لـ"أصوات مغاربية" بأن مديرية أمن طرابلس ستشرع غدا الأربعاء في إزالة السواتر الترابية والعوائق وفتح الطرقات.

ودعت وزارة الداخلية المواطنين إلى الوقوف "صفا واحدا من أجل أن تعود طرابلس إلى الاستقرار والأمان"، ومساعدة النازحين في العودة إلى مساكنهم.

اتفاق برعاية أممية

وأكد مراسل "أصوات مغاربية"، محمود رفيدة، بأنه تم التوصل إلى اتفاق برعاية بعثة الأمم المتحدة في ليبيا بين الأطراف المتناحرة يقضي برجوع اللواء السابع مشاة إلى مقراته السابقة، ونزع فتيل الحرب في طرابلس، وتطبيق بنود الإصلاحات السياسية والاقتصادية والأمنية.

وفي آخر حصيلة رسمية رصدت وزارة الصحة بحكومة الوفاق مقتل أكثر من 115 قتيلا و380 جريحا منذ بدء الاشتباكات المسلحة جنوب طرابلس.

ونزحت مئات العائلات الواقعة في نطاق الاشتباكات إلى مناطق ومدن أخرى أكثر أمنا، عقب تجدد الاشتباكات في جنوب طرابلس وفشل الهدنة المعلنة بين الأطراف المتنازعة.

ووقعت الأطراف المتناحرة جنوب طرابلس بداية الشهر الحالي اتفاقا برعاية أممية في مدينة الزاوية لكن أطرافا اخترقت وقف إطلاق النار لتنطلق الاشتباكات من جديد.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG