رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

اختلط دمها بمياه المتوسط.. مغاربة يرثون 'ضحية الزورق'


صورة وصفية

خلف خبر إطلاق البحرية الملكية المغربية، الثلاثاء، النار على زورق يقل مهاجرين غير نظاميين في البحر المتوسط، موجة ردود فعل بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.

ووفقا للسلطات فإن البحرية "اضطرت" لإطلاق النار على الزورق الذي كان يقوده إسباني "رفض الامتثال"، بينما كان في "المياه المغربية" قبالة مضيق فنيدق، وهو ما أسفر عن مقتل امرأة مغربية وإصابة ثلاثة أشخاص آخرين.

وقد خلف إطلاق النار على الزورق، ووفاة سيدة متأثرة بجراحها إثر ذلك، موجة من ردود الفعل الغاضبة وسط المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكتب أحد المدونين على فيسبوك: "لا يكفيك أن تغامر بحياتك في عمق مياه المتوسط هروبا من جحيم الاستبداد لتنجو منه، فقد تجد نفسك عرضة لرصاصة طائشة من زورق تابع للبحرية الملكية تنهي حياتك ومعها كل أحلامك بالعيش في سلام هناك في الضفة الأخرى.."

"الصورة بدأت تتضح نوعا ما"، يقول أحد نشطاء "فيسبوك" قبل أن يردف "أستطيع أن أقول إن جزءا من مهمة "الفانطوم" الذي أضحى "أسطورة" شعبية هو الذهاب إلى إصدار قانوني أوروبي/مغربي يجرم الهجرة السرية، وملامح هذا التجريم ظهرت في تعامل السلطات المغربية اللاإنساني مع المهاجرين الأفارقة القادمين من جنوب الصحراء قبل إقحام قارب "الفانتوم" ليلعب دور أرنب سباق تجريم الهجرة السرية".

أحد النشطاء على "تويتر" من جانبه نشر الخبر وعلق عليه بنبرة متحسرة، حيث كتب قائلا "الهروب من الموت الإكلينيكي على هذه الأرض تجاه موت آخر بالرصاص".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG