رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بسبب صورة مؤثرة.. توانسة يحتفون بالناشطة مصباح


السعدية مصباح

احتفى نشطاء توانسة على وسائل التواصل الاجتماعي بمناضلة جمعوية في مجال مناهضة العنصرية عبر مشاركة صورة مؤثرة لها.

وتظهر في الصورة، التي انتشرت على نطاق واسع بين مستخدمي المنصات الاجتماعية، رئيسة جمعية "منامتي" سعدية مصباح في حالة تأثر شديد بعد مصادقة البرلمان على القانون الأساسي للقضاء على التمييز العنصري.

وتُعدّ "منامتي" من بين أكثر الجمعيات التي رافعت من أجل سن هذا القانون، الذي يهدف إلى إنهاء كافة أشكال التمييز العنصري.

واعتبر مدنون أن "التأثر الشديد الذي بدا على وجه الناشطة الحقوقية، يؤشر على مدى صعوبة المراحل التي خاضتها الجمعية للوصول إلى إصدار القانون".

وكان مجلس النواب قد صادق مساء الثلاثاء على هذا القانون، بموافقة 125 نائبا وامتناع 5 آخرين عن التصويت ومعارضة نائب واحد.

ويهدف القانون وفقا لفصله الأول إلى "القضاء على جميع أشكال التمييز العنصري ومظاهره حماية لكرامة الذات البشريّة وتحقيقا للمساواة بين الأفراد في التمتع بالحقوق وأداء الواجبات وفقا لأحكام الدستور والمعاهدات الدوليّة".

ويُعدّ تمييزا عنصريا وفقا للقانون كل "تفرقة أو استثناء أو تقييد أو تفضيل يقوم على أسـاس العرق أو اللون أو النسب أو غيره من أشكال التمييز العنصري".

كما يتضمن القانون عقوبات سجنية ومالية رادعة يمكن أن تصل إلى السجن لثلاث سنوات، ويتم مضاعفة العقوبة إذا كانت الضحية طفلا أو في حالة استضعاف.

وحرص المشرّع التونسي على توفير جوانب حمائية لضحايا العنصرية، من بينها الحماية القانونية والإحاطة الصحية النفسية والاجتماعية، فضلا عن تمكينهم من تعويضات مادية تتناسب مع الأضرار الحاصلة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG