رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

إذاعة محلية تثير غضبا وسط بني ميزاب جنوب الجزائر


جانب من احتجاجات سابقة بمنطقة غرداية

أثارت إذاعة محلية في غرداية (جنوب الجزائر) غضبا على مواقع التواصل الاجتماعي، إثر بثها تصريحا لموظف سابق في شركة الكهرباء، يقول فيه إن أهالي بني ميزاب، في إشارة إلى "أمازيغ غرداية"، رفضوا عام 1938، التزود بالكهرباء لأنهم "جهال واعتبروها بدعة".

واعتبر مدونون أن التصريح "إهانة لسكان المنطقة، وإساءة عنصرية"، ودعوا إلى تدخل المسؤولين عن قطاع الإعلام، خصوصا أن إذاعة غرادية محطة حكومية تابعة للإذاعة الجزائرية.

وتداول مدونون مقطعا من التصريح الذي بثته إذاعة غرداية، فيما رأى آخرون أن صاحب التصريح كان يتحدث عن سياق تاريخي لموضوع الكهرباء و تحدث عن "جهل السكان المحليين بطبيعتها، باعتبارها أمرا غير مألوف بالنسبة لهم في ذلك الوقت".

و تساءل مدون في تدوينة على "فيسبوك" عما إذا كانت السلطات ستتحرك إزاء التصريح الذي بثته إذاعة غرداية المحلية، كما نبّه المدون إلى "خطورة مثل هذه التصريحات"، التي يمكن أن تؤدي إلى "إعادة إشعال الفتنة".

معلق آخر دعا إلى تحرك الضحايا، ورفع دعوى قضائية، كي تتحرك السلطات وتتدخل، وفي مقدمتها هيئة ضبط القطاع السمعي البصري.

وفي سياق ردود الأفعال، على التصريح الذي جاء ضمن برنامج يعنى بالتراث المحلي للمنطقة، عبر مدون من مدينة غرداية عن أسفه لما وصفه بـ"التوظيف المغرض للوقائع، في إذاعة عمومية".

وفي سياق متصل رأى مدون آخر أن المجتمع الميزابي "تعاطى مع التصريح بحساسية"، نافيا أن يكون الكلام قد حمل إساءة لبني ميزاب، مشيرا إلى أن "القصد من التصريح كان الإشارة إلى تخوف المجتمعات في تلك الفترة من كل ما هو جديد، بما في ذلك الكهرباء".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG