رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

تطورات جديدة في قضية طاقم سفينة 'أوليس' التونسية


صورة تظهر حادث تصادم السفينتين التونسية والقبرصية في البحر المتوسط

تفاعل تونسيون على نطاق واسع مع قرار السلطات التحقيق مع طاقم سفينة تونسية كانت قد اصطدمت بسفينة قبرصية في عرض البحر الأبيض المتوسط.

وتناقل تونسيون على نطاق واسع خبر إلقاء القبض على ثلاثة أفراد من طاقم السفينة "أوليس"، غير أن الكاتب العام المساعد لجامعة النقل، نزار الرزقي، أوضح في تصريحات لوسائل إعلام محلية أن "السلطات سلمت أفرادا من الطاقم دعوات للتحقيق دون القبض عليهم".

وطالب مدونون بضرورة محاسبة الطاقم الذي كان يسيّر السفينة التي تنتمي إلى أسطول الشركة التونسية للملاحة، التابعة للحكومة.

وكانت السفينة "أوليس" قد اصطدمت بناقلة قبرصية على بعد كيلومترات من جزيرة كورسيكا الفرنسية.

وقدّرت تقارير إخبارية قيمة التعويضات التي يتعين على تونس دفعها بنحو 40 مليون دينار (نحو 14 مليون دولار).

ولم تتوضح الأسباب التي دفعت السلطات للتحقيق مع طاقم السفينة، غير أن وزير النقل التونسي، رضوان عيارة، كان قد أكد في تصريحات سابقة أنه تم "اتخاذ قرار بخصوص طاقم سفينة أوليس بعد الفيديو الذي نشروه على مواقع التواصل الاجتماعي".

ونشر أفراد من طاقم السفينة فيديو عقب الحادث الاصطدام خلف جدلا وأثار تعليقات تونسيين.

وكانت السفينة "أوليس" قد وصلت مساء الأحد إلى ميناء رادس بالعاصمة بعد إنهاء عملية فصلها عن الناقلة القبرصية.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG