رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

نواب جزائريون يغلقون مدخل المجلس الشعبي


نواب جزائريون يغلقون مقر المجلس الشعبي الوطني

أقدم نواب جزائريون، اليوم الثلاثاء، على غلق المدخل الرئيسي للمجلس الشعبي الوطني (الغرفة التشريعية الثانية بالبرلمان)، خلال وقفة احتجاجية مطالبة بتنحي رئيس هذه الهيئة، السعيد بوحجة، من منصبه.

وتوزع هؤلاء النواب عند المدخل الرسمي للبرلمان بنية منع رئيس المجلس الشعبي من الالتحاق بمكتبه، إذ عبّر هؤلاء المحتجين عن تمسكهم بمطلبهم القاضي باستقالة رئيس المجلس.

وكان رؤساء المجموعات البرلمانية لعدة أحزاب سلموا لرئيس المجلس "عريضة سحب الثقة" التي نددوا فيها بما وصفوها بـ"التجاوزات والخروقات" التي تمت ملاحظتها داخل المؤسسة التشريعية.

واعتبر هؤلاء البرلمانيون أن بين ما وصفوها بالخروقات "تعمد تأخير المصادقة على النظام الداخلي للمجلس، وتهميش أعضاء لجنة الشؤون القانونية، وسوء تسيير شؤون المجلس".

إغلاق مدخل البرلمان الجزائري اليوم الثلاثاء
إغلاق مدخل البرلمان الجزائري اليوم الثلاثاء

كما يحتج البرلمانيون المعارضون لبوحجة إنفاق مصاريف قالوا إنها مبالغ فيها، إلى جانب "تجاهل توزيع المهام إلى الخارج على أساس التمثيل النسبي، والتوظيف المشبوه والعشوائي".

ومن جهته، رد بوحجة خلال اجتماعه الأسبوع الماضي مع مديري الإدارة والمالية والعلاقات الخارجية بالمجلس على هذه الاتهامات، مؤكدا أن هذه "المآخذ التي رفعت مؤخرا بشأن التسيير الإداري لم يطرح بشأنها أي سؤال في اجتماعات مكتب المجلس".

وذكر بوحجة بمختلف تعليماته الموجهة إلى الإدارة بـ"ضرورة التطبيق السليم للقوانين المسيرة للمجلس والحث المستمر للمحاسب المالي على التقيد بسلامة الإجراءات المتخذة بشأن التسيير المالي وضبط النفقات".

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG