رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

والي الجزائر: انظروا ماذا فعلت الأمطار بفرنسا


والي العاصمة الجزائرية عبد القادر زوخ رفقة مسؤولين آخرين

أثار تصريح صحفي لوالي الجزائر العاصمة عبد القادر زوخ، موجة من السخرية والانتقادات، عندما قارن بين نتائج الفيضانات في الجزائر ومخلفاتها في فرنسا.

وقال والي العاصمة في تصريح تداولته بعض القنوات المحلية، إن الفيضانات في فرنسا "غمرت منازل 11000 عائلة، وأدت إلى مصرع 13 شخصا".

وأكد أن مصالحه في الجزائر العاصمة، لم تسجل أي خسائر تذكر، في إشارة إلى ما بعد التساقطات التي عرفتها العاصمة خلال الفترة الأخيرة.

وخلف تصريح الوالي عبد القادر زوخ، موجة من التعليقات الغاضبة والساخرة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبر مدونون أنه لا وجود لوجه المقارنة بين المناخ في فرنسا والجزائر.

ودعا معلق إلى عدم الخلط في التشبيه بين تقلبات الأحوال الجوية في فرنسا والأخرى المسجلة في الجزائر ، موضّحا أن "الجزائر لو تساقطت فيها كميات الأمطار التي تساقطت في فرنسا، لأحدثت خسائر كبيرة".

​وفي نفس السياق استنكر متابعون المقارنة بين ما يجري في الجزائر من أحداث، وما يقع في فرنسا، مستغربين إلمام والي العاصمة وبالأرقام بما خلفته الفيضانات من خسائر في فرنسا.

من جهة ثانية دعا مغردون المسؤولين الجزائريين إلى المقارنة بين الجزائر وفرنسا في الإنتاج والشغل والتنمية والتطور، وطالبوا بالمقارنة في هذه المجالات الحيوية.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG