رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

منظمة العفو الدولية تطالب بإلغاء إدانة "خليفة الزفزافي"


نوال بن عيسى (مصدر الصورة: موقع منظمة العفو الدولية)

طالبت منظمة العفو الدولية، السلطات المغربية بإلغاء قرار الإدانة الصادر في حق الناشطة في "حراك الريف"، نوال بن عيسى، التي اشتهرت بلقب "خليفة الزفزافي".

ووفق المنظمة فإن بن عيسى "تعرضت للترهيب والمضايقات بشكل متكرر بسبب دفاعها عن حقوق الناس في منطقة الريف بشمال البلاد"، مشيرة إلى أنها "حوكمت على خلفية تعليقات نشرتها على موقع فيسبوك في الفترة بين يونيو وأغسطس 2017، دعت فيها سكان إقليم الحسيمة إلى الانضمام إلى الاحتجاجات، وانتقدت الاستخدام المفرط للقوة من قبل قوات الأمن ضد المحتجين".

وقالت مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة العفو الدولية، هبة مرايف، إن "الانضمام إلى الاحتجاجات السلمية والمطالبة باحترام حقوق الإنسان ليست بجرائم".

وأضاف مرايف: "إدانة بن عيسى ما هي إلا محاولة لترهيبها وإرغامها على التزام الصمت، وتجريم أنشطتها ودورها في الحراك".

من جهتها، قالت نوال بن عيسى في تصريح لمنظمة العفو الدولية: "لا يمكنني قبول الطريقة التي عومل بها سكان منطقتي. وكأم لأربعة أطفال تقلق على مستقبلهم، أتفهم جيدا الأسباب التي دفعت هؤلاء الشباب والشابات إلى الاحتجاج للمطالبة بالعيش الكريم والعدالة الاجتماعية".

وتابعت بن عيسى: "عندما بدأ ناصر الزفزافي وغيره من النشطاء بالتجمع وإنشاء الحراك، شعرت بالحاجة إلى الانضمام إليهم لإسماع صوتي. وخرجت من المطبخ إلى الشارع للمطالبة بالحقوق الإنسانية للجميع".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG