رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

منظمات: على موريتانيا إطلاق سراح ولد امخيطير فورا


المدوّن الموريتاني محمد الشيخ ولد امخيطير

قالت منظمة العفو الدولية ومنظمة "هيومن رايتس ووتش" ومنظمة "فريدوم ناو" (الحرية الآن)، ومنتدى المنظمات الوطنية لحقوق الإنسان في موريتانيا، و28 منظمة حقوقية أخرى، إنه ينبغي على السلطات في موريتانيا "الإفراج فوراً وبصورة آمنة" عن المدون محمد شيخ ولد امخيطير، والذي ما يزال قيد الاحتجاز على الرغم من قرار محكمة الاستئناف قبل سنة واحدة تخفيف حكم إعدامه.

وأفاد بيان صادر عن هذه المنظمات بأن ولد امخيطير (35 عاماً)، ما يزال قيد الاحتجاز "في مكان مجهول، مع التضييق على الزيارات التي تقوم بها عائلته، ولم يسمح له بالاتصال بمحاميه"، بعد أن "تقاعست السلطات عن احترام قرار محكمة الاستئناف الصادر في 9 نوفمبر 2017".

وقالت مديرة الحملات في برنامج غرب أفريقيا بمنظمة العفو الدولية، كيني فطيم ديوب، إن "استمرار احتجاز محمد امخيطير إنما يدل على ازدراء شديد لحكم القانون من قبل السلطات الموريتانية، فمحمد امخيطير سجين رأي أصبح مصير حياته في أيدي السلطات لمجرد ممارسته السلمية لحقه في حرية التعبير. فالتدوين ليس جريمة، وطبقاً لقرار المحكمة الموريتانية، يجب الإفراج عنه فوراً ودون قيد أو شرط، ويجب على السلطات بحث جميع الوسائل المتاحة لضمان سلامته ".

وألقي القبض على أمخيطير في البداية في 2 يناير 2014، بعد أن نشر تدوينة في ديسبمر 2013، تحدث فيها عن ممارسة العبودية والتمييز، بما في ذلك ضد "فئة الحدادين" التي ينتمي إليها.

من جانبها، قالت مديرة الشؤون القانونية بمنظمة فريدوم ناو، كيت بارث، "هذه القضية نموذج لقمع الحكومة الموريتانية لحرية التعبير والإعلام، وخاصة المدافعين عن حقوق الإنسان الذين يناضلون ضد التمييز، والصحفيين الذين يتناولون قضية الاستخدام غير القانوني لأعمال السخرة".

المصدر: الحرة

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG