رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الشاهد: حربنا ضد الفساد ستكون صعبة وطويلة المدى


يوسف الشاهد في البرلمان

اعتبر رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد أن الأزمة التي تمر بها البلاد أزمة سياسية ألقت بظلالها على العمل الحكومي.

وقال الشاهد في خطاب له أمام مجلس نواب الشعب في افتتاح جلسة منح الثقة لفريقه الوزاري الجديد الإثنين إن "إجراء التحوير الوزاري في هذا التوقيت من شأنه وضع نهاية للأزمة السياسية الراهنة".

وأشار الشاهد إلى أن "الحرب على الفساد ستكون واحدة من عناوين المرحلة القادمة"، مذكرا بما جاء في خطابه أثناء تسلم الحكومة بأن "هذه الحرب ستكون صعبة وطويلة المدى، لأن اللوبيات ومراكز النفوذ ومراكز قوى الفساد ستحاول الدفاع عن مصالحها".

وعلى المستوى الاقتصادي، أوضح الشاهد أن "الهدف الأول يتمثل في تدعيم تحسن مؤشرات النمو والاستثمار، من خلال التركيز على دعم القطاعات المنتجة والفلاحة والسياحة التي تم دعمها بإجراءات استثنائية في قانون المالية للعام 2019".

وتهدف الحكومة وفقا للشاهد إلى "التحكم في العجز التجاري، ما من شأنه تحسين سعر صرف الدينار".

كما وجه الشاهد نداء إلى كل الفاعلين السياسيين لـ"إعطاء أولوية لإنجاح الاستحقاق الانتخابي التشريعي 2019".

وأضاف رئيس الحكومة: "التهديدات الإرهابية التي تعرفها بلادنا من فترة إلى أخرى، تهدف إلى دفع تونس إلى مربع الفوضى والتطرف والتوحش أو إلى مربع الاستبداد".

المصدر: أصوات مغاربية

XS
SM
MD
LG