رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بوشارب على رأس 'الأفلان'.. جزائريون: هل يكون الرئيس؟


معاذ بوشارب

أثار تعيين معاذ بوشارب مؤقتا على رأس حزب جبهة التحرير الوطني (الأفلان) خلفا لجمال ولد عباس، جملة من الاستفهامات على مواقع التواصل الاجتماعي بالجزائر.

فبعد ترسيمه رئيسا للمجلس الشعبي الوطني خلفا للسعيد بوحجة، قبل أيام فقط، إثر سحب الثقة منه من طرف نواب الأغلبية، أسند "الأفلان" تسيير المرحلة الانتقالية قبل انتخاب أمين عام جديد للحزب لبوشارب (47 سنة)، وهو ما أثار "استغراب" مرتادي مواقع التواصل.

وكتبت مغردة تعليقا على تعيين بوشارب على رأس الأفلان بالرغم من أن الحزب يضم أسماء أخرى بارزة "معاذ بوشارب، صاحب أسرع ترقية في تاريخ الجزائر من نائب إلى رئيس المجلس الشعبي الوطني إلى أمين عام للأفلان في ظرف وجيز". وتابعت المغردة "ممكن جدا يكون الرئيس المقبل".

المدون محمد بلخير وصف معاذ بوشارب بـ"الرجل اللغز"، بسبب تعيينه على رأس الحزب الحاكم بعد أيام قليلة من تعيينه على رأس الغرفة السفلى للبرلمان.

مدونة أخرى حاولت ربط تعيين معاذ بوشارب بجملة من المتغيرات التي حدثت داخل حزب جبهة التحرير خلال الأيام الماضية، مؤكدة أن "شيئا ما يطبخ في البيت العتيد".

وأحصت الأخيرة 6 أحداث قالت إنها دليل على أن هناك "تغييرات استراتيجية في الحزب من بينها تعيين بوشارب إثر الإعلان عن استقالة ولد عباس".

وتساءل البعض عن السبب وراء تعيين بوشارب على رأس الأفلان بالرغم من أن القانون الداخلي للحزب يحث على تعيين الأكبر سنا في المكتب السياسي.

وكتب مدون قائلا "الأكبر سنا هو السعيد بوحجة فما محل معاذ بوشارب من الإعراب؟"
وتابع قائلا "معاذ بوشارب الرجل اللغز، هل نراه في قصر المرادية في أفريل 2019 ؟

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG