رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

'خليفة الزفزافي' تتلقى رسائل تضامن من أنحاء العالم


نوال بن عيسى (مصدر الصورة: منظمة العفو الدولية)

تلقت الناشطة المغربية في "حراك الريف"، نوال بنعيسى، رسائل تضامن من مختلف أنحاء العالم وذلك في إطار حملة "أكتب من أجل الحقوق" التي أطلقتها منظمة العفو الدولية (أمنيستي).

وتشاطرت صفحة فيسبوك فرع المنظمة الدولية في المغرب، مجموعة صور للرسائل التي تلقتها بنعيسى والقادمة من بلدان مختلفة، كما تشاطرت صورا لبنعيسى أثناء اطلاعها على هذه الرسائل، صباح اليوم السبت.

رسائل توصلت بها بنعيسى. مصدر الصورة: صفحة أمنيستي على فيسبوك
رسائل توصلت بها بنعيسى. مصدر الصورة: صفحة أمنيستي على فيسبوك

يأتي هذا يوما واحدا بعد التكريم الذي خصت به "أمنيستي" خمس سيدات مغربيات منحتهن درع "نساء مدافعات عن حقوق الإنسان" واللائي كانت من بينهن الناشطة نوال بنعيسى.

وفي كلمة لها خلال تكريمها، مساء أمس الجمعة، قالت بنعيسى إنها فخورة بتجربتها إلى جانب باقي نشطاء الحراك، مبرزة أن المرأة الريفية خرجت للمشاركة في الاحتجاجات و"احترُمت من طرف إخوانها" في إشارة إلى باقي نشطاء "الحراك"، في حين "عُنفت من طرف الدولة" وفق تعبيرها.

وشددت المتحدثة على أنه لو عاد بها الزمن ستكرر التجربة، "لأنني" تقول بنعيسى "لم أقم بشي يستحق أن أعاقب عليه، أنا شاركت بسلمية وطالبت بحقوقنا".

بنعيسى تطلع على رسائل توصلت بها. مصدر الصورة: صفحة أمنيستي على فيسبوك
بنعيسى تطلع على رسائل توصلت بها. مصدر الصورة: صفحة أمنيستي على فيسبوك

الناشطة التي اشتهرت بلقب "خليفة الزفزافي" و"أيقونة الحراك"، قالت إن "المرأة في الريف تولد مناضلة بالفطرة"، وتابعت مؤكدة على أن المرأة الريفية "تناضل وتطالب بعلاج السرطان الذي يوجد في كل بيت، وتناضل من أجل التعليم"، كما أنها "تناضل مع زوجها لأن الزوج في الريف قد يعمل يوما أو ثلاثة ويبقى شهرا بلا عمل".

بنعيسى التي صدر في حقها حكم بالسجن عشرة أشهر موقوفة التنفيذ، تحدثت عن نشطاء الحراك المعتقلين واصفة إياهم بـ"المظلومين"، كما وصفت الريف أيضا بـ"المظلوم دائما" قبل أن تستطرد "مع الظلم ومع القمع ومع السجن وكل ما نعانيه يبقى الريف أبيا واقفا شامخا ببناته وأبنائه".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG