رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

توانسة يتضامنون مع مسرحيين عَنّفهم متشددون


أحد المسرحيين الذين اعتدى عليهم المتشددون في سيدي بوزيد

تعرض مسرحيون تونسيون، يوم الإثنين الماضي في محافظة سيدي بوزيد (وسط)، إلى اعتداء عنيف من قبل مجموعة يقودها متشدد ديني.

وقال المسرحي وائل حاجي إن "متشددا دينيا قام بتحريض مجموعة من الأشخاص على اقتحام منزل يستغله الممثلون في إجراء تمريناتهم".

وأفاد حاجي بأن المسرحيين "تعرضوا لإصابات خطيرة بعد الاعتداء عليهم من طرف المجموعة التي اتهمتهم بالانحلال".

ولا يستهدف هذا الاعتداء، وفقا لحاجي، الممثلين فحسب "بل يطال المسرح والفن بصفة عامة، في غياب أية حماية للفنانين في المناطق الداخلية".

ووفقا للمتحدث ذاته، فإن "المتشدد الديني الذي قاد المجموعة المعتدية، سجين سابق في أحداث سليمان التي وقعت قبل ثورة 14 يناير".

وعبر نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي عن تعاطفهم مع ضحايا الاعتداء.

وطالب هؤلاء السلطات الأمنية بتتبع الجناة، وتوفير الحماية للمبدعين والفنانين، كما ذكّر نشطاء بالاعتداءات المتكررة على الفنانين بعد 2011.

من جهتها أدانت النقابة الوطنية لمحترفي مهن الفنون الدرامية العنف الذي تعرضت له هذه المجموعة المسرحية.

وشددت النقابة في بيان لها، على أهمية "تطبيق القانون على المعتدين" مؤكدة على "ضرورة الانتباه لخلق تشريعات لحماية الفنانين".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG