رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

التبو والأمازيغ يرفضون الاعتراف بمشروع الدستور الليبي


احتجاج لأمازيغ ليبيا في طرابلس - أرشيف

أعلن ممثلون عن قبائل التبو والمجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا، رفضهم لمشروع الدستور الليبي الجديد الذي سيعرض للاستفتاء لاحقا، وقالوا إن مضمونه كان "إقصائياً ولا يمثل كافة مكونات الشعب الليبي".

وذكرت وسائل إعلام أن المجلس الممثل للأمازيغ في ليبيا "قرر مقاطعة انتخابات الهيئة التأسيسية للجنة صياغة الدستور وعدم الاستفتاء عليه".

وقال عضو عضو المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا، هشام حمادي، في تصريحات تلفزيونية إن الهيئات السياسية "لم تبادر لحوار مكونات التبو والأمازيغ لحل الأزمة الدستورية".

وأشار المصدر ذاته، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إلى أن "مضامين الدستور الجديد جاءت مخالفة تماما لتوقعات مختلف الأقليات في ليبيا، خاصة التبو والأمازيغ".

كما أكد حمادي على أن "واضعي الدستور تعمدوا إقصاء اللعة الأمازيغية بعدم الاعتراف بها كلغة رسمية، إضافة إلى مادة أخرى تتحدث عن انتماء ليبيا إلى الوطن العربي بشكل يخالف تماما الحقائق التاريخية والثقافية لبلدنا".

وأشار عضور المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا، أيضا، إلى "مسألة الإجحاف في التمثيل النيابي الذي خصص للأمازيع والتبو بما قد يضر بمصالحهم في المؤسسات المنتخبة مستقبلا".

وقال حمادي إن هناك "مشاورات بين ممثلي الأمازيغ في ليبيا والتبو من أجل اتخاذ جملة من التدابير والإجراءات التي من شأنها حماية حقوقهم في ليبيا".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG