رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

أوروبا تحذر معرقلي العملية السياسية في ليبيا


غسان سلامة رفقة الفرقاء الليبين في تونس

جدد الاتحاد الأوروبي دعمه لجهود المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، واستعداده لملاحقة ومعاقبة معرقلي العملية السياسية في ليبيا.

جاء ذلك في بيان رسمي أصدره الاتحاد اليوم الإثنين في ختام اجتماع لوزراء خارجية الدول الأعضاء.

ورحب الاتحاد الأوروبي بنتائج مؤتمر باليرمو بشأن ليبيا، الذي استضافته إيطاليا من 12 إلى 13 نوفمبر الماضي.

وأفاد البيان بأن الاتحاد "يلتزم بمساعدة الليبيين من أجل التحضير للانتخابات عبر دعم المفوضية العليا للانتخابات، ومعاقبة من يهدد استقرار ليبيا وتقديمه للمساءلة".

في هذا الصدد، اعتبر المحلل السياسي، السنوسي إسماعيل، أن العملية السياسية في ليبيا تحتاج إلى دعم وضغط دوليين من أجل معاقبة معرقلي الانتقال السياسي.

وتابع المتحدث "التدخل الإقليمي هو من أسباب تأجيج الوضع في ليبيا، نظرا لانقسام الموقف الأوروبي، ولأن الولايات المتحدة في السابق لم تكن تضع الملف الليبي ضمن أولوياتها".

​وأكد المحلل السياسي على أن الوضع في ليبيا يتطلب حاليا "حزما من المجتمع الدولي"، وذلك قبل انعقاد الملتقى الوطني الجامع "الذي سيقود البلاد إلى دستور دائم، وانتخابات، ومصالحة وطنية".

ويرى إسماعيل بأن التلويح الأوروبي الواضح بالعقوبات يأتي من أجل دعم خطة المبعوث الأممي غسان سلامة، و"تنبيه المعرقلين الذين يمكن أن يظهروا سواء كانوا من قادة المليشيات أو من القوات النظامية".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG