رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

فيضانات وانزلاقات.. جزائريون: نخشى كوارث الشتاء


فيضانات البليدة

تسببت التقلبات الجوية بالجزائر في فيضانات وسيول على مستوى العديد من المناطق والولايات، مما أدى إلى عرقلة حركة المرور بسبب انزلاق التربة، وغلق بعض المحاور الطرقية بعد تهاطل الثلوج في المدية والبويرة والمسيلة.

في هذا الصدد، عبر مدونون ونشطاء على الشبكات الاجتماعية عن "خوفهم من كوارث طبيعية خلال هذا الشتاء"، ودعا معلقون إلى العمل على "وضع آليات لمواجهة غضب الطبيعة".

وأثار فيديو فيضانات وادي الشفة وسط البلاد، والذي تداولته بعض الصفحات على فيسبوك، تفاعلا كبيرا إذ نبهت إحدى المعلقات إلى أن هذا الوادي "يمكن أن تتحول مياهه في أية لحظة نحو الطريق".

بينما رأى معلق آخر، أن فيضانات الأودية سببها قلة السدود، وتأسف ناشط آخر لضياع مياه الفيضانات دون أن تستفيد منها الدولة لفائدة سقي الأرضي الفلاحية، بينما دعا أحد المتفاعلين مع الموضوع إلى "تطوير قنوات صرف مياه الأمطار التي غالبا ما يؤدي انسدادها إلى فيضانات تحاصر المنازل والطرقات".

وفي سياق التعليق على توقف حركة المرور بين المدية والبويرة، أشار مغرد تويتر إلى أن السبب ليس هو الفيضانات "بل غياب البنى التحتية، وتبديد أموال خيالية، وانسداد دائم أو شبه دائم لقنوات الصرف".

في المقابل، انتقد معلقون إقدام البعض على بناء سكنات بطريقة عشوائية على حافة الأودية، مما يعرضهم لخطر الفيضانات، خصوصا في فصل الشتاء، وأشار معلق إلى أن "هؤلاء هم من قدموا للخطر وليس العكس".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG