رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بعد إغلاقه لساعات.. فتح معبر حدودي بين الجزائر وتونس


مفترق طريقين يقود أحدها إلى القصرين بتونس والآخر إلى الجزائر

استأنف المعبر الحدودي بوشبكة الواقع على الحدود التونسية الجزائرية نشاطه بعد تعطل دام حوالي 5 ساعات، حسب ما أفاد به المعتمد الأول بولاية القصرين، عاطف الماسي.

وقال الماسي في تصريح صحافي صباح الإثنين إن عددا من شباب الجهة، قاموا الأحد بغلق المعبر بالعربات الصغيرة المعدّة لنقل البضائع للمطالبة بإطلاق سراح شابين يعملان في مجال نقل البضائع تم إيقافهما من طرف شرطة الحدود الجزائرية.

وأوضح الناطق الرسمي للنقابة الموحدة للديوانية (الجمارك) بالقصرين، مكرم محمدي، أنه "تمت تهدئة الأوضاع وفتح المعبر الحدودي واستئناف الحركة به بعد التحاور مع المحتجين وإقناعهم بالنظر في وضعية الشابين الموقوفين مع الدرك الجزائري والعمل على إطلاق سراحهما إن أمكن".

تحديث: 12:36 ت.غ

أقدم مجموعة من التونسيين مساء الأحد بمنطقة بوشبكة التابعة لمحافظة القصرين الحدودية التونسية مع الجزائر على غلق معبر بوشبكة الواقع بين البلدين.

وقال الناطق باسم النقابة الموحدة لأعوان الديوانة (الجمارك) بالقصرين، مكرم المحمدي، إن غلق المعبر تم احتجاجا على توقيف قوات الأمن الجزائرية لشابين يعملان في مجال تهريب السلع على العربات بين البلدين.

واحتج أهالي الشابين، وفق تصريح المحمدي لـ"أصوات مغاربية"، بإغلاق الطريق أمام المعبر الحدودي من الجانب التونسي للمطالبة بإطلاق سراح الشابين الموقوفين.

ووفقا للمتحدث، فقد تحوّل المدير الجهوي للجمارك بالقصرين إلى المعبر الحدودي بوشبكة لحل الأزمة العالقة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG