رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

أمازيغ مغاربة يشتكون 'التمييز' للمقررة الأممية المعنية بالعنصرية


من لقاء المقررة الأممية بمنظمات أمازيغية

التقت المقررة الأممية المعنية بالأشكال المعاصرة للعنصرية والتمييز العنصري وكره الأجانب وما يتصل بذلك من تعصب، إي تينداي أشيومي، التي تقوم بزيارة للمغرب من 13 إلى 21 ديسمبر الجاري، الجمعة الماضية، بعدد من منظمات الحركة الأمازيغية التي وجهت لها تقارير تتناول وضعية الأمازيغ في المغرب.

من بين هذه المنظمات، التجمع العالمي الأمازيغي الذي وجه إلى المقررة الأممية تقريرا عُنون بسؤال جاء فيه "هل المملكة المغربية دولة عنصرية تجاه سكانها الأصليين الأمازيغ؟".

ويرصد التقرير الذي توصلت "أصوات مغاربية" بنسخة منه مجموعة من أشكال "التمييز" في حق الأمازيغ.

ومما يورده المصدر في هذا الإطار أن "السلطات المغربية، عوض احترام توصيات الأمم المتحدة وتحسين وضع حقوق الإنسان بمختلف جهات المملكة، تمادت في خرق أبسط حقوق الإنسان بالنسبة للساكنة الامازيغية"، وهو ما يتضح وفقه، "من خلال المقاربة الأمنية الموسومة بالقمع الشرس الذي طال الشباب الأمازيغي لـ'الحراك الشعبي' بمختلف أقاليم منطقة الريف".

ويسجل التقرير أيضا أن "توصيات الأمم المتحدة، التي نشرتها مختلف لجان الخبراء المكلفة بدراسة التقارير الرسمية للمغرب، والتي تؤكد بإصرار على ضرورة إسراع الحكومة المغربية بإصدار القانون التنظيمي المتعلق بتفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية وإنشاء المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية، ما تزال لم تنفذ لحد الآن".

ومن الملاحظات الأخرى التي يسجلها التقرير أيضا كون الجهوية الإدارية، والتقسيم المعمول به "لا يخدم في شيء التنمية الاقتصادية في المناطق الهامشية، التي يسكنها مواطنون غالبيتهم من الناطقين بالأمازيغية".

"التمييز الفعلي ضد الأمازيغ يبدو كذلك في بطاقة التعريف الوطنية حيث عمد المسؤولون على إخفاء حرف تيفيناغ" يقول المصدر الذي يضيف أن "هذه البطاقة كما هو الشأن بالنسبة للعملة الوطنية وجواز السفر ورخصة السياقة يجب أن تُترجم معطياتها إلى اللغة الأمازيغية وتكتب بحروف تيفيناغ".

وفي ختام التقرير، يدعو التجمع العالمي الأمازيغي المقررة الأممية إلى "التمعن في واجهة المحكمة الدستورية، المؤسسة التي يُفترض أن تسهر على الاحترام التام للنص الدستوري والمساواة في الحقوق اللغوية والثقافية"، إذ يشير إلى كون "اللافتة المعلقة على الواجهة تعكس بشكل واضح هذا التمييز غير المقبول الممارس في حق الأمازيغ" مبرزا أن هناك "كتابة عربية بحروف كبيرة وواضحة من بعيد، وبالمقابل ترجمتها إلى الأمازيغية كُتبت بحروف صغيرة جدا".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG