رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مغاربة ينعون بطلا رياضيا توفي في قارب 'حراكة'


أيوب مبروك

تناقل مدونون مغاربة صباح اليوم على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك صور جنازة البطل في الكيك بوكسينغ أيوب مبروك (21 سنة)، والذي لقي حتفه خلال محاولته العبور إلى إسبانيا في قارب للهجرة السرية.

وعبر المدونون عن حزنهم لرحيل البطل الذي كان يحلم بأن يصبح يوما بطلا عالميا في الكيغ بوكسينغ مثل بدر هاري، لينتهي به المطاف جثة هامدة في عرض البحر.

ونشر المدونون صور تشييع الجنازة مرفقة بتعاليق تتآسف لنهاية الفقيد، الذي توج بطلا مغربيا للشباب ثلاث مرات في الكيك بوكسينغ وشارك في نشاطات وطنية عديدة.

وكشف المدونون أن "البطل كان ضمن ضحايا انقلاب قارب للمهاجرين السريين المغاربة بسواحل إسبانيا والذي شهد وفاة 13 من مدينة سلا والتي لازالت جثثهم بمدينة قادس الإسبانية و تقوم عائلاتهم بإجراءات لاستعادة جثث أبنائها".

وقال أحد المدونين: وصلت جثة البطل الراحل أيوب مبروك ابن حي الواد رحمه الله والذي ودعنا غرقا إثر محاولته الهجرة لإسبانيا عبر قارب الموت، وقد صلينا عليه صلاة الجنازة بعد صلاة الظهر ودفن بمقبرة سيدي الضاوي.

وأوضح مدونون أن "أيوب مبروك مات بعد انقلاب قارب للهجرة السرية أثناء محاولته وصول الشواطيء الإسبانية في نوفمبر الماضي، غير أن إجراءات نقله من البلد الأوروبي إلى المغرب استغرقت مدة شهرين بعد إنهاء الإجراءات الإدارية والقانونية لنقله من إسبانيا".

وأفاد المدونون أن "البطل مات ضحية للأوضاع الاجتماعية والاقتصادية التي تعيشها منطقة سلا وغياب فرص الشغل، مما يدفع بالشباب إلى المغامرة بأرواحهم في عرض البحر بحثا عن حياة أفضل".

وحذر المدونون من إقبال الشباب على الهجرة السرية خصوصا من أحياء مدينة سلا لانعدام فرض الشغل في هذه المدينة وانتشار الجريمة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG